هل يؤثر الصداع على مسار حياتك بشكل يومي؟ يعتبر التعامل مع الصداع من أكثر الأشياء المزعجة التي نواجهها، خاصة إذا كان مستمراً ولا يختفي إلا بتناول المسكنات. نعرض في هذا المقال أفضل علاج للصداع المزمن، وطرق الوقاية منه.

 تعرف على أسباب الصداع المزمن

قبل التعرف على اسباب الصداع المزمن وعلاجه ، ينبغي أن تعلم أن الصداع عرض وليس مرض، وللحصول على حل للصداع المزمن لابد من معالجة السبب الرئيسي أولاً، فهناك عوامل تسبب حدوثه، مثل:

  • التهاب الأوعية الدموية المحيطة بالرأس، مثل التهاب السحايا.
  • التهاب الجيوب الأنفية المسبب لانسداد الأنف وآلام خلف العينين.
  •  نمو أورام المخ.
  • شد في عضلات الرأس والرقبة.
  • اضطرابات مستويات الهرمونات داخل الجسم، مثل: الاستروجين (الهرمون الأنثوي)، وبعض الهرمونات المسؤولة عن نقل الإشارات العصبية في المخ مثل (السيروتونين).
  • سوء التغذية وتخطي بعض وجبات الطعام اليومية.
  • التوتر وعدم انتظام ساعات النوم.
  • الإفراط في شرب الكافيين.
  • الجفاف بسبب عدم شرب كميات كافية من المياه.
  • الأنيميا وانخفاض مستوى الحديد في الدم.

متى يستلزم الأمر زيارة الطبيب؟

يؤكد الدكتور ممدوح الشال أن الصداع يعتبر أمراً شائعًا، لكن بعض الأعراض تعتبر مؤشرًا على ضرورة الفحص الطبي والتشخيص، وحينها يتطلب الأمر إيجاد حل للصداع المزمن على الفور، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • صداع مستمر معظم أيام الأسبوع.
  • تناول الأدوية المسكنة أعلى من الجرعات الموصى بها دون جدوى.
  • صداع مصحوب بقيء و تصلب في الرقبة.
  • ازدواج الرؤية وعدم الشعور بالاتزان.
  • اضطراب في الكلام.
  • الشعور بالتنميل في الوجه.

أفضل علاج للصداع المزمن

عادة ما يتجاهل المرضى العلاج معتقدين أنها نوبات صداع عابرة، لكن عند استمرار المشكلة يومياً، يلجؤون إلى البحث عن علاج للصداع المزمن، والذي ينقسم إلى:

العلاج الدوائي

يوجد العديد من الأدوية التي تقلل من آلام الصداع، مثل:

  • مسكنات الألم، مثل الإيبوبروفين والباراسيتامول تحت إشراف الطبيب.
  • دواء نيموديبين في حالة انقباض الأوعية الدموية.

العلاج الجراحي

يمكن اللجوء للجراحات في حالة انسداد الأوعية الدموية في الدماغ وصعوبة العلاج بالطرق الاعتيادية.

العلاج عن طريق التردد الحراري

يُعتبر العلاج بالتردد الحراري هو أفضل علاج للصداع المزمن، وتعتمد تقنية العلاج على تسليط ذبذبات تؤثر على الأعصاب المسببة للألم، وعلاج الالتهابات المحيطة بها.

علاج الصداع المزمن

العلاج النفسي

في بعض الأحيان يمكن لنوبات القلق والتوتر الحادة أن تتسبب في إصابتك بالصداع المزمن، لذلك يجب أن تتخلص من كثرة التفكير والتوتر عن طريق:

  • الاسترخاء وأخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • ممارسة اليوغا لتخفيف الضغط النفسي.

العلاج الوقائي

يمكن للعلاج الوقائي أن يكون له دور فعال في علاج الصداع المزمن، ويتمثل في:

تنظيم ساعات النوم

“إن لبدنك عليك حقًا”، لم يُخلق الإنسان من أجل روتين الحياة الشاق فقط، يجب تنظيم ساعات النوم يوميًا، لأن قلة النوم تسبب الصداع المزمن.

زيادة شرب الماء

يهمل العديد من الناس شرب كميات كافية من الماء، مما يؤدي إلى الصداع المزمن بسبب الجفاف وعدم وصول كمية كافية من الدم للمخ.

اتباع حمية غذائية

يجب الالتزام بنظام غذائي صحي غني بالحديد لتجنب الإصابة بالصداع المزمن المصاحب للأنيميا.

تجنب الكافيين وشرب الكحوليات

يجب الابتعاد عن الكافيين والكحوليات لتجنب ارتفاع ضغط الدم.

يمكنك الآن استشارة الدكتور ممدوح الشال -استشاري علاج الآلام المزمنة والعمود الفقري والمفاصل- عن أفضل حل للصداع المزمن لتجنُب حدوث مضاعفات مستقبلًا.

اقرأ أيضاً:

أسباب الصداع المزمن عند النساء

أسباب الصداع النصفي للحامل