عرق النسا هو المصطلح الدارج لكل ألم ناتج عن تهيج و التهاب العصب الوركي – أطول الأعصاب في الجسم- نتيجة الضغط عليه، ويمتد ذلك العصب من نهاية الحبل الشوكي مروراً بالأرداف والفخذين حتى أكف القدمين، والتهابه قد يُعيق حركة المُصاب ويؤثر على أدائه اليومي، لذا ينبغي علينا معرفة اسباب الم عرق النسا ، وسبُل الوقاية منه لتجنب الشعور بالألم.

 

 

ما هو عرق النسا؟

يُكَوِن العمود الفقري عَبْر فقراته المتتالية قناة مُفرغة تُعرف باسم القناة الشوكية والتي يمر خلالها النخاع الشوكي الذي يربط بين الأعصاب المغذية لأطراف الجسم بمراكز الحركة و الإحساس في المخ.

 

في حال إصابة بعض فقرات العمود الفقري بالانزلاق -تحديداً الفقرات الرابعة والخامسة القطنية-، يزداد الضغط على العصب الوركي المار بها مما يؤدي إلى الشعور بألم في مناطق الجسم المسؤول عن تغذيتها، وهي الفخذين والساقين.

ما هي اسباب عرق النسا؟

تنقسم اسباب الم عرق النسا إلى نوعين، وهما:

  • أسباب مباشرة 

وهي مجموعة الأسباب التي تؤثر مباشرًة على العصب، ومنها: 

  1. الإصابة بالانزلاق الغضروفي، وهو أهم اسباب الم عرق النسا.
  2. التعرض للحوادث المفاجئة واصطدام نهاية العمود الفقري بجسم صلب.
  3. تضييق القناة الشوكية الخلقي الذي يؤدي إلى قصور الدورة الدموية للعصب. 

تؤدي الأسباب السابقة إلى الشعور بالألم في العصب الوركي “عرق النسا” جراء حدوث أي منها، كما أن هناك مجموعة أخرى من الأسباب التي قد تؤدي إلى الشعور بالألم، لكن بعد فترة، وهي الأسباب غير المباشرة.

  • أسباب غير مباشرة 

يشعر المريض بألم عرق النساء عند التعرض لهذه العوامل لفترة طويلة، ومنها:

  1. حمل الأوزان الثقيلة.
  2. الوقوف لفترة طويلة. 
  3. الجلوس بوضعية خاطئة، كما هو الحال أثناء الجلوس أمام شاشة الكومبيوتر. 
  4. ضغط العضلات على العصب الوركي.

جميع الأسباب السابقة تؤدي إلى الشعور بآلام عرق النسا المزمنة أو الحادة، كما تختلف شدة الألم الناتج عنها من مريض لآخر.

ما هي أعراض عرق النسا؟

تظهر أعراض الإصابة بعرق النسا في صورة آلام حادة تنتشر في جميع عضلات الفخذين والأرداف، وهي تسبب صعوبة حركة المُصاب، ومع تطور الإصابة قد يمتد الألم إلى الساقين وأسفل القدم.

طرق التخلص من اسباب الم عرق النسا

مع حالات الإصابة الأولية بآلام عرق النسا، يُرَجِح الطبيب استخدام الأدوية، مع التزام المريض بالراحة التامة والنوم على الظهر ورفع الساقين بزاوية معينة لتخفيف الضغط على العصب المُصاب.

بينما يلجأ الطبيب إلى التدخل المحدود مع الحالات التي تعاني من الم عرق النسا المزمنة، وذلك عن طريق حقن مضادات الالتهاب في العصب المصاب، أو استخدام تقنية التردد الحراري.

بعد التخلص من آلام عرق النسا وعلاجه، قد يحتاج المريض الخضوع إلى جلسات العلاج الطبيعي، وأداء التمارين الرياضية الخاصة بتقوية عضلات أسفل الظهر والساقين، كي لا يتعرض للإصابة مرة أخرى.

ولا يفضل الأطباء اللجوء إلى التدخل الجراحي إلا في الحالات المتقدمة التي لم تجدي معها الطرق السابقة نفعاً.

للاستفسار والحجز عبر الواتساب من هنا