تعتبر آلام العظام أحد أقوى الآلام التي تصيب الإنسان، فمن المعروف أن ألم العظام والأسنان يكون قويًا للغاية وفي أغلب الأحيان لا يحتمل، ويجعل الشخص غير قادر على الحركة بشكل طبيعي، فما بالك إذا كان الأمر متعلقًا بخشونة الركبة. مرض خشونة الركبة والمفاصل يعتبر أحد أشهر أمراض العظام وأكثرها انتشارًا على الإطلاق، أما عن اسباب خشونة الركبة والمفاصل فهذا ما نتعرف عليه بالتفصيل في هذا المقال، بجانب التعرف على أعراض هذه المشكلة وكيفية علاجها.

خشونة الركبة والمفاصل

قبل أن يأخذنا الحديث عن اسباب خشونة الركبة والمفاصل لا بد أولًا من معرفة المقصود من هذه المشكلة، وهي عبارة عن تآكل في الطبقة الخارجية لغضروف الركبة، مما يجعل فرص تلامس عظام المفاصل كبيرة، خاصة مع الحركة، مما ينتج عنه ألم قوي يكون غير محتمل في بعض الأحيان، بجانب حدوث تورم وظهور نتوءات عظمية.

ما هي أشهر اسباب خشونة الركبة والمفاصل؟

دعونا نتعرف على أشهر اسباب خشونة الركبة والمفاصل، والتي تتمثل في:

  • التقدم في العمر، وبالتحديد عند الوصول لسن الشيخوخة.
  • العامل الوراثي.
  • التعرض للإجهاد المستمر.
  • حمل الأوزان الثقيلة بشكل يومي ولفترات طويلة.
  • الوزن الزائد في الجسم يعد أحد أشهر اسباب خشونة الركبة والمفاصل.
  • المعاناة من التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • عدم الجلوس في وضعيات صحيحة لفترات طويلة.
  • ممارسة الرياضات العنيفة.

بعد أن تعرفنا على أشهر اسباب خشونة الركبة والمفاصل ينصح الدكتور ممدوح الشال -استشاري علاج الآلام المزمنة والمفاصل والعمود الفقري- بضرورة توخي الحذر من ممارسة العادات الخاطئة التي تتسبب في الإصابة بهذا المرض المؤلم، والذي قد يؤثر على ممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي.

اعراض خشونة الركبة المبكرة

اعراض خشونة الركبة المبكرة تتلخص في الآتي:

تغيّر شكل الركبة الخارجي مع عدم الشعور بآلام، لكن التغيير سيكون ملحوظًا، بجانب وجود آلام بسيطة للغاية لا تؤثر على الحركة. ومن الممكن ألا يحدث تغيير في شكل الركبة، وذلك إذا كان الغضروف لم يصل لمرحلة التآكل، ويتم اكتشاف هذه الحالة عادة عن طريق الأشعة السينية.

أما أعراض خشونة الركبة والمفاصل في الحالات الأخرى فتكون على النحو التالي:

  • ضعف في العضلات القريبة من الركبة ينتج عنها حدوث التواءات.
  • الشعور بآلام قوية في الركبة تزداد تدريجيًا عند الجلوس لفترات طويلة، أو عند الاستيقاظ أو ممارسة أي نشاط بدني.
  • أصوات غريبة تصدر من الركبة بسبب تآكل الغضروف، وهو ما ينتج عنه التهابات عظمية.
  • عدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي بسبب الألم.
  • تيبس مفصل الركبة.
  • اضطرابات النوم بسبب آلام العظام.
  • تشوه الشكل الخارجي للركبة.
  • ارتفاع درجة حرارة الركبة بسبب التهيج والاحمرار.

علاج خشونة الركبة والمفاصل

ما هو افضل علاج لخشونة الركبة والمفاصل؟

بحسب ما أكده الدكتور ممدوح الشال فإن افضل علاج لخشونة الركبة والمفاصل يكون بأحد الخيارات التالية:

  • في الحالات الأولى قد يكون العلاج هو تغيير نمط الحياة وخسارة الوزن الزائد في الجسم، من خلال الاعتماد على الأطعمة الصحية وممارسة بعض الأنشطة الرياضية البسيطة التي تساعد على التخلص من الوزن الزائد، بالإضافة إلى شرب كميات كبيرة من المياه.
  • هناك حالات بسيطة تحتاج فقط إلى وضع ضمادات لتساعد على تقليل الالتهابات والتورمات، مع إمكانية الحصول على مسكنات للآلام وبعض المراهم الموضعية.
  • حقن الركبة لتقليل الورم والتخلص من الآلام الموجودة بسبب الخشونة.
  • علاج خشونة الركبة والمفاصل بالتردد الحراري، وهو الأمر الذي يتميز فيه الدكتور ممدوح الشال، والذي لا يتوفر لدى العديد من الأطباء، وتعتبر هذه التقنية هي أحدث طرق علاج هذه المشكلة.
  • في الحالات المتقدمة يضطر بعض الأطباء لعلاج خشونة الركبة والمفاصل عن طريق التدخل الجراحي، وذلك في حال فشلت كل محاولات العلاج بالطرق الأخرى، وفي هذه العملية يتم التخلص من الجزء المتضرر من الغضروف وتغيير المفصل بآخر جديد إن لزم الأمر.

بعد تحديد اسباب خشونة الركبة والمفاصل يمكن للدكتور ممدوح الشال اختيار أفضل طريقة للعلاج والتخلص من الألم، وعادة ما يكون العلاج عن طريق التردد الحراري.

تجربتي في علاج خشونة الركبة

من باب المصداقية قرر الدكتور ممدوح الشال إبراز تجربة أحد مرضى خشونة الركبة والمفاصل، وكل ما هو قادم على لسان أحد العملاء:

  • في البداية أردت إبراز تجربتي في علاج خشونة الركبة والمفاصل مع الدكتور ممدوح الشال، فمنذ فترة بدأت تظهر اعراض خشونة الركبة المبكرة، لكن لم أهتم بالأمر خاصة أنها لم تمنعني من الحركة لكن بمرور الوقت بدأ الأمر يتزايد.
  • شككت في الأمر، لذلك بدأت في البحث عن اسباب خشونة الركبة والمفاصل ووجدت بالفعل عدة أسباب تنطبق على حالتي، لذلك قررت الذهاب فورًا لطبيب، وعند البحث لم أجد أفضل من الدكتور ممدوح الشال.
  • الخطوة الأولى في العلاج كانت التشخيص، فالدكتور ممدوح قام بإجراء الفحص السريري وطلب مني إجراء بعض الحركات، وبعدها طلب مني إجراء أشعة سينية على الركبة، والتي أظهرت بالفعل وجود خشونة.
  • الخطوة الثانية كانت البدأ في رحلة العلاج فالحالة كانت في مرحلة متقدمة وبالتحديد في المرحلة الرابعة، وحينها أكد لي الطبيب أنني لست بحاجة إلى التدخل الجراحي، وأن العلاج سيكون بالتردد الحراري وحقن الركبة بدلًا من تغيير المفصل.
  • خلال مرحلة العلاج بالتردد الحراري دخلت غرفة العمليات وحصلت على مخدر موضعي على الركبة، ثم وضع إبر التردد الحراري على الأعصاب الحسية التي تنقل الألم من الركبة، ويتم إرسال نبضات لهذه المنطقة بواسطة جهاز التردد الحراري.
  • الأمر لم يستغرق الكثير من الوقت، إذ لم تزد مدة العلاج بالتردد الحراري عن نصف ساعة فقط، وبعدها خرجت من حجرة العمليات وظللت في غرفة تقليدية لمدة ساعتين حتى اطمئن الدكتور ممدوح على حالتي ثم سمح لي بالخروج.
  • حالتي تحسنت تدريجيًا، حيث أصبحت قادرًا على التحرك بشكل أفضل مما كنت عليه من قبل، بل وأستطيع الصلاة وفرد وثني الركبة بشكل طبيعي.
  • لذلك أنصح كل مرضى خشونة الركبة والمفاصل بالاعتماد على الدكتور ممدوح الشال الذي نجح في علاج حالتي المتقدمة وأعاد لي القدرة على الحركة من جديد.

اقرأ أيضأً:

علاج خشونة الركبة نهائياً

تجربتي في علاج خشونة الركبة

علاج آلام العمود الفقري