نتحدث اليوم عن تلك الآلام التي تظهر في إحدى مناطق الرأس، فتُعطل الشخص عن أداء مهامه اليومية، وأحيانًا تجعله يتغيّب عن العمل، إنه “الصداع“.. يعاني بعض الأشخاص من نوباتٍ الصداع المزمن اليومية والمستمرة فتجعلهم يتجهون إلى البحث عن أفضل علاج للصداع المزمن يُخلِصهم من تلك المشكلة.

هل الإجهاد والغضب يُسببان الصداع؟

يُعد الإجهاد أو التعب من أشهر العوامل التي تُحفز ظهور آلام الصداع، تذكر معنا عزيزي القارئ.. كم مرة عُدت إلى منزلك بعد يومٍ شاق من العمل، وشعرت بأن رأسك سينفجر من آلام الصداع، ثم أسرعت إلى تناول أحد أنواع المسكنات الفموية من أجل السيطرة على الآلام؟ّّ! إنها مراتٌ عديدة بلا شك!
عندما يبذل الأشخاص مجهودًا ذهنيًّا شاقًا، أو يجلسون لمدة طويلة أمام شاشات الكمبيوتر -لأن طبيعة عملهم تتطلب ذلك- فإنهم يُصبحون أكثر عرضةً للإصابة بنوبات الصداع.
بالإضافة إلى ما سبق، قد تؤدي المشاعر السلبية كالانفعال الشديد والغضب إلى تشنج العضلات ومن ثمَّ الإصابة بالصداع!
لذلك ننصحك بأن تُسيطر على غضبك قدر المستطاع، وأن تحصل على قسطٍ من الراحة أثناء ساعات العمل من أجل إراحة عقلك وبدنك.

الصداع.. عَرَض للعديد من الأمراض!

ذكرنا فيما سبق بعض اسباب الصداع المزمن المتعلقة بنمط الحياة، فهل هناك أسباب عضوية تؤدي إلى الإصابة بنوبات الصداع؟ نعم بالتأكيد، عادةً ما يكون الصداع عَرضًا أو علامة تحذيرية تدل على الإصابة بأحد الأمراض العضوية.
من أبرز الأمراض التي تؤدي إلى الإصابة بالصداع:

  • مشكلات الأسنان.
  • بعض أمراض العيون.
  • أورام المخ.
  • عدوى الأذن الوسطى.
  • الإصابة بالانفلونزا والحمى.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • عدوى فيروس كوفيد 19 (الكورونا).
  • احتقان الجيوب الأنفية.
  • تمدد الأوعية الدموية في المخ.
  • الجلطات الدماغية.

قبل التعرف على أفضل علاج للصداع المزمن، لا بد وأن نتساءل: متى يُعد الصداع مزمنًا؟

متى يكون الصداع مزمنًا؟

يكون الصداع مزمنًا عندما تستمر آلامه 15 يومًا أو أكثر في الشهر الواحد، وقد تستمر تلك الحالة لأكثر من 3 أشهر.
عمومًا إنَّ تكرار نوبات الصداع مرتين أو أكثر في الأسبوع يُعد ناقوس خطر يستدعي زيارة الطبيب فورًا، لا سيما إذا كانت آلام الصداع تزداد سوءًا مع مرور الوقت.
ينبغي للمريض زيارة الطبيب كذلك عندما تُصبح آلام الصداع عائقًا أمام أداء الأنشطة اليومية مثل الذهاب إلى العمل أو إلى المدرسة، أو إذا كانت تلك الآلام لا تستجيب إلى المسكنات الفموية التي تُستخدم دون وصفات طبية (OTC).

حل للصداع المزمن

هل يوجد حل للصداع المزمن؟

يوجد العديد من الحلول والخيارات العلاجية لحل مشكلة الصداع المزمن، ويُحدد الطبيب المتخصص أفضل علاج للصداع المزمن اعتمادًا على الفحوصات والتحاليل التي يخضع لها المريض من أجل تحديد سبب الصداع، كما يعتمد نوع العلاج على مُعدل تكرار نوبات الألم وحدتها.
قد تشمل خطة العلاج:

  • العلاج الدوائي بمسكنات الألم.
  • تغيير نمط الحياة.
  • الاسترخاء والابتعاد عن مصادر الإزعاج والتوتر.
  • الجراحة وفقًا لسبب الصداع (مثلًا: إذا كان سبب الصداع المزمن وجود ورم في الدماغ، تُجرى عملية جراحية من أجل إزالة الورم).
  • علاج الألم بالتردد الحراري.

التردد الحراري: أفضل علاج للصداع المزمن

يُعد العلاج بالتردد الحراري أفضل علاج للصداع المزمن، تشمل فكرة عمل تلك التقنية على توجيه نبضات كهرومغناطيسية حول أماكن الألم والأعصاب المتهيجّة، يوجه الطبيب تلك النبضات الصادرة من جهاز التردد الحراري بواسطة قسطرة دقيقة، ويسترشد بأحد أنواع الأشعة لعرض صورة دقيقة للأنسجة والأعصاب.

أفضل علاج للصداع المزمن مع د. ممدوح الشال

يُقدم الدكتور ممدوح الشال -استشاري علاج الألم- أفضل علاج للصداع المزمن بأحدث أجهزة التردد الحراري والأشعة التداخلية الموجودة في مصر، وفي الختام ينصح الدكتور بضرورة التوجه إلى الطبيب فور الشعور بآلام مستمرة في الرأس لمدة 15 يومًا أو أكثر في الشهر الواحد.

اقرأ أيضاً:

أسباب الصداع المزمن عند النساء

حل الصداع المزمن

التردد الحراري للتخلص من الألم