الحراري لعلاج آلام المفاصل

تعد آلام الأعصاب وخاصة تلك الناتجة عن الانزلاق الغضروفي من أشد الآلام المزمنة، إذ إنها قد تؤثر على طبيعة الحياة بالكلية، فقد تجد نفسك غير قادر على الحركة بالفعل وغير قادر على أداء الوظائف الحياتية اليومية، ومن هنا ظهرت التساؤلات عن طبيعة التردد الحراري.

هل التردد الحراري علاج ام مسكن؟ وكيف ستكون تجربتي مع العلاج بالتردد الحراري ؟ ومن خلال هذا المقال سنتعرف على كل ما يخص العلاج بالتردد الحراري.

 

 

ما هو التردد الحراري؟

التردد الحراري هو تقنية حديثة غير جراحية يتم فيها التعامل مع العصب المسبب للألم بشكل خاص، عن طريق إبرة يتم من خلالها ضخ نبضات كهرومغناطيسية أو حرارة عالية الجهد إلى العصب المسبب للألم، والذي يتم تحديده عن طريق أجهزة الأشعة السينية، وتكون النتيجة هي تخفيف نوبات الألم عن طريق تخفيف النبضات الصادرة من العصب أو إخمادها تماماً.

 

ما هي الحالات التي يستخدم فيها التردد الحراري؟

يستخدم التردد الحراري في حالات الآلام المتعلقة بالانزلاق الغضروفي وآلام المفاصل والعضلات التي طالما عانى منها الكثيرون، وكذلك يستخدم كعلاج في حالات أخرى، مثل حالات أورام الكبد ودوالي الساقين.

 

اقرا ايضا عن التردد الحراري لعلاج الانزلاق الغضروفي

تجربتي مع العلاج بالتردد الحراري

خلال هذه الفقرة نستعرض معاً إحدى تجارب المرضى بعد الخضوع لإجراء التردد الحراري:

يقول أحد المرضى تجربتي مع العلاج بالتردد الحراري كانت كالتالي:

قبل خضوعي لعملية التردد الحراري بعشرين يوماً كنت أعاني من آلام شديدة في منطقة الرقبة وأسفل الظهر، نصحني الطبيب بالخضوع لعملية التردد الحراري. 

 

وفي يوم الإجراء قام الطبيب بتطبيق مخدر موضعي، واستغرق الإجراء 20 دقيقة تقريباً، وفي نفس اليوم ذهبت إلى المنزل.

طلب مني الطبيب الراحة لمدة أسبوع وبعدها سمح لي بالذهاب للعمل مع أخذ الحيطة بعدم العودة للعادات التي سببت لي هذه الآلام من قبل.

بدأت أشعر بالراحة قليلا بعد الإجراء مباشرة، وبعد مرور 3 شهر تقريبًا تحسنت بشكل ملحوظ، وبدأ الألم في الاختفاء. 

 

ومن هنا كانت تجربتي مع العلاج بالتردد الحراري لآلام الرقبة وأسفل الظهر مرضية بفضل الله تعالى ثم مهارة الطبيب.

 

هل التردد الحراري علاج ام مسكن؟

في حالة الانزلاق الغضروفي تكون الآلام نتيجة للضغط على جذر العصب الخارج من العمود الفقري بسبب الانزلاق، وفي حقيقة الأمر التردد الحراري لا يعالج هذا الأمر، ولكنه إلى حد كبير يعمل على إخماد النبضات الناتجة عن العصب والتي تسبب الألم.

لذا إذا خضعت لتقنية التردد حرارى لعلاج الانزلاق الغضروفي ينبغي عليك الحرص على عدم تكرار العادات غير الصحية السابقة حتى لا يعاود الغضروف في الضغط على العصب مرة أخرى مما ينتج عنه آلاماً جديدة.

 

هل يرجع الألم مرة أخرى بعد عملية الحقن؟

يتساءل الكثيرون قبل الخضوع لعملية التردد الحراري “هل يعود الألم مرة أخرى بعد العملية؟” في حقيقة الأمر هناك احتمالية لعودة الألم مرة أخرى إذا لم يلتزم المريض باتباع كافة النصائح والإرشادات التي قدمها الطبيب، سواء في تغيير أسلوب الحياة اليومية أو تغير السلوكيات التي أدت للإصابة بالمرض.

تعرفنا بصورة مبسطة على كل ما يخص العلاج بالتردد الحراري وأنواعه، كما ذكرنا تجربة أحد المرضى من خلال فقرة “تجربتي مع العلاج بالتردد الحراري”.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالأرقام الموضحة على موقعنا الإلكتروني او عبر الواتساب من هنا.