خشونة الركبة من أمراض العصر التي قلّما حفظ أحدهم نفسه من الإصابة بها، فهي تنتشر بين كبار السن والشباب أيضاً. فيما يلي نتعرف على أسباب الإصابة بين الفئات العمرية المختلفة وبعض الخطوات اليسيرة التي تساعدنا في الوقاية من خشونة الركبة.. وبالتالي تجنب البحث عن علاج خشونة الركبة والمفاصل فيما بعد.

ما هي خشونة في الركبة وما أسبابها؟

خشونة في الركبة هي حالة مرضية تنتج عن موت أو تآكل الغضاريف التي تفصل بين عظمتي الفخذ والساق، مسببة احتكاك طرفيهما بشدة عند الحركة.
مع مرور الوقت تزداد حدة الإصابة مسببة التهابات شديدة في المفصل، ويصاحبها شعور بآلام بالغة -وهو أشهر اعراض خشونة الركبة المبكرة بين الشباب-، لا تقوى المسكنات على التخلص منه.

وقد تتآكل الغضاريف لعدة أسباب منها الآتي:

  • العمر، وهو أولى العوامل التي تؤثر على المادة الغضروفية في مفصل الركبة أو غيره من مفاصل الجسم المختلفة، فيؤدي التقدم في العمر إلى تحللها وعدم تجددها مرة أخرى، كما تقل قدرتها على التعافي من خلال استخدام الأدوية.
  • المجهود البدني، تزداد فرص إصابة أصحاب المهن الصعبة -كالحمّالين-، والتي تتسبب الأوزان والأحمال الثقيلة التي يتعاملون معها في زيادة الضغط على مفصل الركبة والغضاريف.
  • زيادة الوزن، والذي يمثل العبء ذاته الخاص بالأوزان الثقيلة من حيث زيادة ضغطها على المفصل والساقين، مع اختلاف أن هذا العبء مستمر لا يمكن الراحة منه كما في حالة الأوزان الثقيلة، ويمكن التخلص منه فقط عن طريق خسارة الوزن الزائد.

بعد أن تحدثنا عن الأسباب التي تؤدي إلى الخشونة، كيف تتجنب خشونة الركبة وتحمي نفسك من الإصابة؟ 

سُبل الوقاية من خشونة الركبة

تتمثل خطوات الوقاية من خشونة في الركبة المبكرة في حماية أنفسنا من اسباب خشونة الركبة التي تؤدي إلى الإصابة بها على النحو التالي:

  • أولاً: تغير نمط الحياة، من المؤكد أن وظيفتنا هي شيء غاية في الأهمية، لكنها لن تكون مهمة بقدر صحتنا، لذا إن كان العمل من الممكن أن يتسبب في إصابتنا بالمرض على المدى البعيد يجب التفكير جيداً في تغييره، والبحث عن وظيفة أخرى لن تسبب لنا مشكلات صحية.
  • ثانياً: التخلص من الوزن الزائد، وقد يسرت التكنولوجيا خطوات التخلص من الكيلوجرامات الزائدة عن وزننا المثالي عن طريق بعض التطبيقات البسيطة التي تحسب لنا معدل السعرات الحرارية التي نحتاجها يومياً، إلى جانب بعض التطبيقات الأخرى التي تساعدنا في أداء بعض التمارين الرياضية بالمنزل دون الحاجة إلى الاشتراك في النوادي أو الصالات الرياضية.
  • ثالثاً: الاهتمام برياضة المشي، إلى جانب دور المشي مدة نصف ساعة يومياً في حرق الدهون المتراكمة في الجسم فله أيضاً أهمية أخرى في الوقاية من خشونة الركبة والحفاظ على صحة المفاصل، كما يساعد على تحسن الدورة الدموية في الجسم ووصولها إلى خلايا العظام والغضاريف.

هل تتسبب رياضة الجري في إلحاق الضرر بمفصل الركبة؟

من المعلومات الخاطئة لدى البعض أن الجري قد يتسبب في تضرر الغضاريف الموجودة في مفصل الركبة؛ نتيجة الضغط عليها أثناء الركض، وقد يحدث ذلك حقاً لكن في حال الركض على سطح غير مستوٍ وارتداء حذاء غير رياضي، إلا أن الركض في مكان مناسب يجنبنا ذلك.

في النهاية نكون قد زودنا قارئنا بالنصائح اللازمة من أجل الوقاية من خشونة الركبة ونتمنى للجميع دوام الصحة والمعافاة.

للحجز والتواصل عبر الواتساب من هنا

 

اقرأ أيضاً:

تجربتي في علاج خشونة الركبة

علاج خشونة الركبة نهائياً