مراحل علاج التهاب الغضروف في الظهر

الكثير من مرضى الغضروف يُهملون زيارة الطبيب لعلاج آلام الظهر التي تؤرقهم، ظنًا منهم أن الطريق الوحيد في علاج التهاب الغضروف في الظهر هو الجراحة لا محالة، ويُفضلون اتباع الطرق الطبيعية، وبعض الأساليب التي يوصي بها غير المتخصصين، والتي عادةً ما تسبب تفاقم الأعراض والتعرض لمضاعفات خطيرة.
في هذا المقال نصحح بعض المفاهيم الخاطئة لدى مرضى غضروف الظهر عن مراحل علاج التهاب الغضروف، ونقدم بعض النصائح لمن يعانون مشكلات في العمود الفقري والغضروف لتخفيف آلامهم.

ما هو التهاب الغضروف في الظهر؟ ومن أكثر عرضة للإصابة؟

قبل الحديث عن مراحل علاج التهاب الغضروف في الظهر بالتفصيل، نوضح سريعًا ما هو التهاب غضروف الظهر، ومن هم الأكثر عرضة للإصابة، وأشهر الأعراض الناتجة عنه.
التهاب غضروف الظهر، هو مرض يصيب الغضاريف الموجودة بين الفقرات، والتي تسهّل من حركة العمود الفقري وانحنائه.
ينتج عن الالتهاب، تآكلٌ في غضاريف الظهر وزيادة الاحتكاك بين الفقرات، الأمر الذي يتسبب في العديد من الأعراض، منها:
آلام أسفل الظهر التي تزيد عند الجلوس أو الحركة.
تورّم في المنطقة المصابة من الظهر.
الشعور بتنميل أو وخز في الساقين، في حالة ضغط الفقرات على الأعصاب.
عدم القدرة على الحركة وتيبس الظهر.
تأثر المثانة وحركة الأمعاء في الحالات المتقدمة نتيجة ضغط الفقرات على الأعصاب، مما ينتج عنه عدم القدرة على التحكم في حركة الأمعاء أو التبول.

ألم شديد بعد عملية الغضروف

ومعظم التهابات غضروف الظهر تظهر لدى الأشخاص عند التقدم في العمر، أو من تعتمد طبيعة عملهم على الجلوس أو القيادة لفترات طويلة، أو من يعانون من السمنة المفرطة، أو الحوامل في الشهور الأخيرة من الحمل، أو بعض الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام.

مراحل علاج التهاب الغضروف في الظهر

يحدد الطبيب المرحلة المناسبة لكل مريض من مرضى التهاب غضروف الظهر، حسب التاريخ المرضي للحالة، والفحص السريري الذي يقوم به الطبيب، والفحوصات التي يجريها المريض لمراقبة حالة الغضروف. وعلى هذا الأساس تنقسم مراحل العلاج إلى 4 مراحل، وهي:
العلاج التحفظي
مرحلة العلاج التحفظي هي المرحلة الأولى التي يتّبعها الطبيب في علاج حالات التهاب غضروف الظهر البسيطة التي لم ينتج عنها أى مضاعفات. ويشتمل العلاج التحفظي على وصف الطبيب لبعض الأدوية المسكّنة والمضادة للالتهاب.

مع ضرورة أن يتّبع المريض بعض النصائح، مثل الراحة التامة، وخسارة بعض الوزن الزائد، تجنب الجلوس طويلاً، واللجوء للعلاج الطبيعي لتقوية عضلات الظهر، ونوضح أن 50% من الحالات يمكن شفاؤهم في هذه المرحلة.

علاج الألم بالتردد الحراري

عندما لا يشعر المريض بأي تحسن من العلاج التحفظي، يلجأ الطبيب إلى استخدام التقنيات الحديثة في علاج الألم بدون جراحة، مثل التردد الحراري، وهي تقنية آمنة، يتم إجراؤها في غرفة العمليات، ويستخدم فيها الطبيب إبرة التردد الحراري المعقمة بالكامل ويضعها في موضع الألم ومن ثم يُرسل الترددات الحرارية بجوار العصب المسبب للألم.
ونوضح أيضًا أن 70% من الحالات تحصل على نتائج مرضية من هذه التقنية.

تبخير الغضروف

في الحالات المتقدمة من التهاب الغضروف، حيث يتسبب التهاب الغضروف في الضغط على الأعصاب مسببًا بعض المضاعفات، مثل ضعف عضلات الساق، لذا يلجأ الطبيب مع بعض الحالات إلى استخدام جهاز تبخير الغضروف دون جراحة، والذي يقوم بدوره في تقليص حجم الغضروف، وبالتالي يقلّ الضغط الناتج عنه.

الجراحة

الجراحة هي المرحلة الأخيرة من مراحل علاج التهاب الغضروف في الظهر، وذلك عندما يتسبب الالتهاب في مضاعفات خطيرة مثل صعوبة التحكم في التبول، أو ضعف عضلات الساق. وفي هذه الحالة يحدد جراح العمود الفقري العملية المناسبة للمريض لـ علاج الانزلاق الغضروفي أو تثبيت فقرات العمود الفقري. وتصل نسب نجاح هذه العملية إلى نحو 50-60%.

اسباب الانزلاق الغضروفي

أهم نصيحة لمرضى العمود الفقرى والغضروف

استشارة الطبيب والتشخيص المبكر لأمراض العمود الفقري والغضروف، هي من أهم عوامل نجاح وسهولة طرق العلاج والوقاية من العديد من المضاعفات الخطيرة. لذا من أهم النصائح لمرضى العمود الفقري هي عدم إهمال علاج هذه الأمراض، وعدم اتباع نصائح غير المتخصصين التي قد تسبب مضاعفات خطيرة.

تبخير الغضروف لعلاج آلام الغضروف و عرق النسا

إقرأ أيضاً:

هل من المحتمل أن يظهر ألم شديد بعد عملية الغضروف؟
اسباب الانزلاق الغضروفي وكيفية علاج آلامه
علاج الانزلاق الغضروفي