تعتبر مشكلة قصور الدورة الدموية للأطراف والمخ من المشكلات الخطيرة التي قد تحدث فجأة، ما يهدد حياة الشخص بالخطر، وتصيب هذه المشكلة عادة كبار السن نتيجة التأثر بالشيخوخة.

في هذا المقال يوضح لنا الدكتور ممدوح الشال خطورة قصور الدورة الدموية وأهم أعراضها وأسبابها وطرق العلاج المتبعة، بجانب معرفة كيفية تنشيط الدورة الدموية المخية.

ما هو قصور الدورة الدموية؟

هو اضطراب يحدث نتيجة ضيق في الشرايين بسبب تراكم الدهون على الجدران الداخلية لها، ما يتسبب في الحد من وصول الدم لأعضاء الجسم بصورة طبيعية، الأمر الذي يؤثر على وظائف أجهزة الجسم المختلفة.

ما هي أسباب قصور الدورة الدموية؟

عدم وصول الكميات اللازمة من الدم إلى أعضاء الجسم له عدة أسباب، هي:

  • تصلب الشرايين.
  • داء السكري.
  • السمنة المفرطة.
  • التدخين.
  • إدمان الكحوليات.
  • الحمل.
  • أمراض القلب.
  • عيوب خلقية في القلب.
  • تلف الأوعية الدموية.
  • فقر الدم.

ما هي اعراض ضعف الدورة الدموية؟

تتضمن أهم اعراض ضعف الدورة الدموية: 

  • الصداع الشديد المصحوب بالقئ.
  • فقدان الوعي المتكرر.
  • عدم القدرة على تحريك الأطراف (اليدين والقدمين).
  • بطء في الكلام.
  • صعوبة التئام جروح القدمين.
  • تغير لون الجلد الأظافر.
  • تشنج وألم في الساق.
  • تنميل الأطراف.
  • برودة القدمين واليدين.
  • مشاكل في الإدراك.
  • تقلص العضلات وآلام في المفاصل.
  • مشاكل الهضم (الإسهال والإمساك والتقلصات).
  • انتفاخ الأوردة وظهور الدوالي.

هذه الأعراض مؤشر خطر وعند ظهورها يجب استشارة الطبيب فورًا والانتقال إلى المستشفى نظرًا لضرورة الحصول على الرعاية الطبية. 

كيفية علاج ضعف الدورة الدموية

يمكن علاج ضعف الدورة الدموية عن طريق ما يلي:

  • العلاج بالأدوية حيث يعطى للمريض أدوية علاج فقر الدم، وعلاج ارتفاع ضغط الدم، وعلاج مشاكل تجلط الدم، إلى جانب الأدوية الموسعة للشرايين.
  • الخضوع إلى عملية قسطرة الأوعية الدموية، أو عمليات الليزر المخصصة لها الشأن.

تحديد طريقة العلاج هي مسؤولية الطبيب المختص، لذلك احرص دائمًا على اختيار أفضل دكتور أوعية دموية في مصر للحصول على النتائج المتوقعة وتجنب التعرض للمضاعفات الخطيرة لهذا المرض.

ما هي طرق الوقاية من قصور الدورة الدموية؟

للوقاية من قصور الدورة الدموية والحد من خطر الإصابة بهذا المرض، هناك بعض الإجراءات الهامة التي يجب الالتزام بها، هي:

  • اتباع نظام غذائي صحي والابتعاد عن الأطعمة ذات نسب الدهون العالية.
  • التوقف عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة بصورة دورية.
  • الحفاظ على الوزن والتخلص من السمنة المفرطة.
  • شرب المياه بكثرة.
  • الحد من تناول السكريات والأملاح في الطعام.
  • إجراء فحوصات طبية شاملة من حين لآخر لاكتشاف أي مشكلة مبكرًا والتعامل معها.

هل يوجد أنواع من قصور الدورة الدموية؟

يوجد أنواع من ضعف الدورة الدموية، هي:

  • ضعف الدورة الدموية في اليدين وهي عدم وصول الدم بصورة جيدة إلى اليدين.
  • ضعف الدورة الدموية في القدمين وهي عدم وصول التروية الدموية إلى القدمين.
  • ضعف الدورة الدموية الدموية المخية وهي الأخطر على الإطلاق نظرًا لعدم تروية المخ بالدم بما يكفي مما يسبب عواقب لا حصر لها.

كيف يمكن تنشيط الدورة الدموية المخية؟

تنشيط الدورة الدموية المخية يكون عن طريق تغيير نمط الحياة كما أشرنا من قبل في هذا المقال، بجانب تناول أدوية التحكم في الكوليسترول وضغط الدم، كما أن للعلاج الجراحي دور وهو خضوع المريض لعملية إزالة الانسداد المانع لتدفق الدم إلى المخ.

كيفية تشخيص قصور الدورة الدموية

يمكن تشخيص قصور الدورة الدموية بإحدى الطرق التالية:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي على المخ للتأكد من الإصابة بالسكتة الدماغية من عدمها.
  • فحص الشرايين بالموجات فوق الصوتية.
  • عمل اختبارات الدم والتي توضح ما إذا كان هناك جلطات في الدم أم لا.
  • تصوير الأوعية الدموية بأشعة تسمى الدوبلكس.
  • الفحص الإكلينيكي للمريض.

 هل يمكن تنشيط الدورة الدموية المخية بالأعشاب؟

بحسب بعض الأبحاث التي أجريت في هذا الشأن فإن بعض الأعشاب أثبتت أنها تساعد على تنشيط الدورة الدموية المخية، ومن هذه الأعشاب:

  • القرفة: تساعد على تنشيط الدورة الدموية وزيادة تدفق الدم إلى الشرايين.
  • التوت البري: أحد أشهر الثمار التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية.
  • الفلفل الحار: يحتوي على مواد طبيعية تقلل نسب الكوليسترول الضار في الدم، وتنشيط الدورة الدموية في الدم.
  • البصل: يحتوي البصل على مادة الأليسين التي تحد من فرص انسداد الشرايين.
  • الثوم: يعمل الثوم على منع ترسب الكوليسترول في الدم، كما يحتوي على مضادات حيوية طبيعية ومضادات الأكسدة.

ولا يعتد بهذه الأعشاب كجزء أساسي في العلاج لكن يمكن أن تكون عوامل مساعدة فقط للتقليل من نسب الإصابة بهذا المرض.

اقرا ايضاً | هل يمكن علاج ضعف الدورة الدموية؟

هل يقتصر قصور الدورة الدموية على كبار السن فقط؟

يمكن لأي شخص في أي مرحلة عمرية أن يصاب بقصور الدورة الدموية سواء في الأطراف أو المخ، فالأمر لا يقتصر على كبار السن فقط، وقد لوحظ مؤخرًا انتشار هذا المرض بين الأطفال المصابين تحديدًا بمرض المويامويا، وهو مرض عصبي ينتج عنه انسداد شرايين المخ والأوعية الدموية القريبة منه. يمكنك  الحجز الان من خلال الموقع الالكتروني او من خلال صفحتنا على الفيس بوك

إحجز الان

للحجز و الاستعلام بمركز الدكتور ممدوح الشال يرجى تسجيل البيانات و سوف يقوم فريق العمل بالتواصل معك|