ما هو مرض الحزام الناري: عدوى فيروسية معدية تظهر في أي منطقة في الجسم، وخصوصاً على جانبي الخصر، مسببة طفحًا جلديًا مؤلمًا. وقد يظهر بعد سنوات من الإصابة بالجدري، إذ إنه يظل مختبئاً في نسيج الخلايا العصبية منتظراً وقت استعادة نشاطه، وينتقل للأشخاص أصحاب المناعة الضعيفة.
وبما أنك هنا الآن فربما تبحث عن إجابة سؤال “كيف تنتقل عدوى الحزام الناري؟ وما هي مسبباتها؟”.. في هذا المقال نجيب عن سؤالك من خلال التعرف على طبيعة هذا المرض.

كيف تنتقل عدوى الحزام الناري؟

تنتقل عدوى الحزام الناري من خلال الآتي:

  • ملامسة البثور المفتوحة الموجودة على الجلد بعد الإصابة بالجدري. ويعتبر الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة هم الحوامل والمواليد ومن يعانون من ضعف المناعة. وتستمر فترة حضانة المرض من 7 إلى 10 أيام من ظهور البثور حتى يتم  ظهور الطبقة القشرية فتُصبح غير معدية.
  • الاختلاط بالمرضى المصابين بالحزام الناري، مما يتسبب في احتمالية انتقال العدوى.

إذا كنت تظن أن ما سبق فقط هو كل الأسباب التي تجعلك تسأل “كيف تنتقل عدوى الحزام الناري؟” إذا أكمل السطور التالية لتعرف صحة ذلك.

عوامل قد تزيد من خطر إصابتك بالحزام الناري

  • أن تكون مصابًا بأمراض ضعف المناعة، مثل: فيروس نقص المناعة المكتسبة (AIDS).
  • أن يكون عمرك أكبر من 50 عاماً.
  • أن تكون  خاضعاً للعلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي، إذ يتسببان في تقليل قدرتك على مقاومة الأمراض.
  • أن تكون خاضعاً لعمليات زراعة الأعضاء، والتي تكون بحاجة لتناول عقاقير تقليل المناعة لعدم رفض الجسم للعضو الجديد.

لننتقل من إجابة سؤال “كيف تنتقل عدوى الحزام الناري؟” إلى الحديث عن الأعراض المؤكد حدوثها عند الإصابة بـ مرض حزام ناري.

الأعراض الأولية لـ مرض حزام ناري

  • شعور بالوخز والألم.
  • ظهور طفح جلدي بعد الشعور بالوخز بعدة أيام، وعادةً يكون على جانب واحد من الجسم.
  • حرقة شديدة في مكان ظهور الطفح الجلدي تسبب عدم تحمل ارتداء الملابس.
  • شعور بحكة مزعجة قد تؤدي إلى عدم القدرة على النوم.
  • رؤية بثور مليئة بالسوائل ومغطاة بطبقة قشرية.

لننتقل إلى الأعراض الأكثر حدة، والتي تظهر حالة عدم السيطرة على العدوى في وقت مبكر، وعدم استشارة الطبيب في حالة ظهور أحد الأعراض السابقة.

الأعراض المتطورة لـ مرض حزام ناري

  • الإصابة بالحمى والقشعريرة المتواصلة.
  • الشعور بالإعياء من أقل مجهود.
  • الرغبة فى النوم لساعات طويلة.
  • الصداع الشديد الذي قد يمنعك من القيام بمهامك اليومية.
  • الضعف والارتخاء في العضلات.
  • الحساسية الشديدة للجلد، فلا تكون قادراً على ملامسته.
  • الحساسية تجاه الضوء ومصادر الأصوات المرتفعة.

في بعض الأحيان، يتسبب جهل المريض بمعرفة كيف تنتقل عدوى الحزام الناري وعدم الاستجابة سريعاً لعلاج الأعراض السابقة إلى ظهور مضاعفات كثيرة.. نتعرف عليها فيما يأتي.

المضاعفات المحتملة لإهمال علاج الم الحزام ناري

  • يتسبب انتشار الحزام الناري على جانبي العين فى ألم وتورم العينين، الأمر الذي يحتاج إلى سرعة التوجه إلى الطبيب لتفادي إصابة أحد أعصاب العين وبالتالي تجنب تأثر الرؤية.
  • يؤثر أيضاً الحزام الناري الذي يظهر ناحية الفم في الشعور بالوخز نتيجة لإصابة أحد الأعصاب، والتي قد تؤدي إلى فقدان حاسة التذوق وعدم القدرة على تناول الطعام والشعور بألم شديد في الأسنان.
  • يؤدي الحزام الناري إلى طفح جلدي في فروة الرأس، ربما ينتج عنه وجود أماكن فارغة صلعاء.
  • يتسبب انتشار الحزام الناري القريب من منطقة الأذن في عدم التوازن واختلال عملية السمع.
  •  يهدد الحزام الناري بالإصابة بالتهاب في الدماغ أو في النخاع الشوكي، مما يزيد من احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية والالتهاب السحائي نتيجة لتلف الأوعية الدموية المحيطة.
  • زيادة فرص الإصابة بالالتهاب الرئوي.

الحزام الناري وعلاجه

  • لابد من تناول جرعات كبيرة من مضادات الفيروسات وفقاً لشدة حالة الحزام الناري وعلاجه في وقت سريع، إذ يفضل تناولها فى خلال 72 ساعة من بداية العدوى للحد من انتشار الطفح الجلدي المؤلم.
  • أخذ مضادات الهستامين التي تساعد على تقليل الحكة.
  • تناول مسكنات للألم.
  • اللجوء لبعض العقاقير المخدرة المتواجدة في صورة بخاخات ومراهم للحد من الشعور بالوخذ والحرقة المستمرة.
  • استخدام العقاقير المعالجة لآلام الأعصاب للتخفيف من حالة الحزام الناري وعلاجه.

ما هو مرض الحزام الناري

طرق تساعد على التخفيف من حدة أعراض الحزام الناري

  • سرعة التوجه للطبيب للحد من انتشار المرض، وزيادة فرصة الشفاء والتقليل من التعرض إلى المضاعفات، وعادة تتراوح مدة العلاج من 4 إلى 6 أسابيع وفقاً لحالة المريض.
  • الاستحمام بالماء البارد.
  • الاستخدام المستمر للكمادات الباردة على مكان الإصابة.

كيف يمكنك التعامل مع مريض الحزام الناري ؟

  • من الضروري أن يحظى مرضى الحزام الناري بالدعم النفسي من الأسرة والأصدقاء، لأنهم يتعرضون لضغوطات شديدة أثناء فترة العزل والعلاج.
  • فصل أدوات المريض عن باقي الأفراد في  المنزل.
  • تطهير الحمام جيداً بعد استخدام المريض والالتزام بالتعقيم الجيد لتفادي العدوى.
  • تناول المريض لوجباته اليومية بانتظام مع الاهتمام بشرب الكثير من الماء والسوائل.
  • في حالة إصابة الفم، يجب أن يكون معظم الطعام المقدم للمريض لينًا لا يحتاج إلى مجهود أثناء المضغ.
  • غسل ملابس المريض في دورة منفصلة عن باقى الأسرة.

هل يتسبب الحزام الناري في الوفاة؟

لا يعتبر الحزام الناري مرضًا يهدد بالوفاة، ولكن في بعض الحالات التي تعاني من نقص المناعة وتكرار العدوى، من المحتمل تعرضهم للمضاعفات الخطيرة، لذلك من المهم معرفة كيف تنتقل عدوى الحزام الناري وتفاديها قدر المستطاع.

في النهاية، أتمنى أن تكون قد وجدت إجابتك الخاصة بسؤال: “كيف تنتقل عدوى الحزام الناري؟” وأن يكون هذا المقال سبباً في خطوة شفاء تقدم لك أو لأحد من أفراد أسرتك.

إحجز الان

للحجز و الاسعتعلام بمركز الدكتور ممدوح الشال يرجى تسجيل البيانات و سوف يقوم فريق العمل بالتواصل معك|






    اقرأ أيضاً:

    الحزام الناري وعلاجه

    علاج الم الحزام الناري

    اسباب الحزام الناري وعلاجه

    تجنب الاصابة بـ مرض الحزام الناري