ماذا يحس مريض السرطان؟ وهل يشعر جميع مرضى السرطان بالألم؟ وبماذا يشعر مريض السرطان أثناء خضوعه لجلسة العلاج الكيماوي؟ تدور الكثير من التساؤلات حول مرض السرطان وما يُصاحبه من آلام بدنية ونفسية وأعراض مؤرقة لصاحبها، وهنا -من خلال هذا المقال- نُقدم إليكم المزيد من التفاصيل عن تلك الموضوعات.

بـ ماذا يحس مريض السرطان؟

السرطان مصطلح يصف انقسام الخلايا في جسم الإنسان بصورة مستمرة وغير طبيعية، وبوجهٍ عام تتصف الخلايا السرطانية بكونها عدوانية وسريعة النمو والانتشار، ما يؤدي إلى تدمير الأنسجة المجاورة السليمة.
يشعر بعض مرضى السرطان بالألم بينما لا يشعر البعض الآخر من المرضى بأي آلام، وذلك اعتمادًا على مرحلة السرطان ومدى تأخره، ونوعه، إلى جانب قدرة المريض على تحمُّل الألم. وتشير الإحصائيات إلى أنَّ 75% تقريبًا من إجمالي عدد المُصابين بالأورام الخبيثة في مراحلها المتقدمة يشعرون بآلامٍ شديدة.

تختلف إجابة سؤال: «ماذا يحس مريض السرطان؟» طبقًا لحالة كل فرد؛ فآلام مريض السرطان تتخذ أشكالًا عديدة. هناك الآلام الخفيفة، ومنها الآلام المُوجعة التي لا تُحتمل، وقد يكون شعور الألم متقطعًا يهدأ أحيانًا ويزداد أحيانًا، أو قد يكون متواصلًا لا يتوقف!

ماذا يحس مريض السرطان بعد تشخيصه بالمرض؟

تُرى ماذا يحس مريض السرطان بعد تلقي نبأ إصابته بذلك المرض؟ ونُجيب بأن مريض السرطان لا يشعر بآلام جسدية فحسب، بل قد يشعر بآلام نفسية شديدة قد تؤدي به إلى الاكتئاب.
هنا يأتي دور الدعم النفسي من قِبل أصدقاء المريض وأقاربه لتخفيف حدة الألم النفسي الواقع على المريض ومساعدته على تخطي تلك الأزمة بسلام بإذن الله، فمع تقدم العلم وتوافر العديد من الخيارات العلاجية  للتخلص من السرطان، مثل الاستئصال الجراحي، والعلاج الإشعاعي، والعلاج الكيماوي، والعلاج الموجه، أصبح هناك نافذة جديدة ينبعث منها الأمل لكل مرضى السرطان بإذن الله.

لماذا يحس مريض السرطان بالألم؟

غالبًا ما يشعر مريض السرطان بالألم كنتيجة طبيعية لانتشار الورم ونموه، فبينما ينمو الورم فإنه يضغط على الأنسجة المجاورة والأعصاب والعضلات والعظام، إلى جانب أنَّ الخلايا السرطانية نفسها قد تنتج بعض المواد الكيميائية التي تُسبب الألم.
يُساعد علاج الأورام السرطانية بالاستئصال الجراحي ثم الخضوع إلى جلسات العلاج الكيماوي على تخفيف تلك الآلام، لكن هل تعلم أن جلسات الكيماوي نفسها قد تُسبب الآلام والقيء؟!

هل العلاج الكيماوي مؤلم؟

ماذا يحس مريض السرطان أثناء تلقيه العلاج الكيماوي (Chemotherapy)؟ العلاج الكيماوي هو مواد كيميائية تعمل على قتل الخلايا السرطانية سريعة النمو والانتشار. وعلى الرغم من تسبب العلاج الكيماوي شعور المرضى بالألم، يُعد الخضوع إليه ضروريًا للقضاء على أي بقايا من الخلايا السرطانية بعد الاستئصال الجراحي للورم.
بفضل الله.. هناك العديد من الأدوية والمُسكنات القوية التي تُساعد على تخفيف آلام السرطان والعلاج الكيماوي، إليكَ المزيد من التفاصيل في ضوء الفقرات الآتية.

علاج الاورام السرطانية(علاج آلام الأورام السرطانية )

كيفية علاج ألم السرطان

هناك طرق عديدة للتخلص من آلام السرطان، أبرزها استخدام مسكنات الألم التي تتفاوت قوة فعاليتها بين الفعالية الخفيفة، والمتوسطة، والقوية. وقد يحتاج بعض المرضى إلى تناول الأدوية المحتوية على مشتقات الأفيون التي تُوصف بوصفة طبية لتسكين الآلام الشديدة.
الإضافة إلى العلاج الدوائي، هناك بعض الإجراءات التي تعتمد على منع إشارات الألم من الوصول إلى الدماغ، وذلك من خلال الاعتماد على تقنيات علاج الألم بالحقن الموضعي حول العصب أو داخله، بالإضافة إلى الخضوع إلى العلاج الطبيعي وتمارين الاسترخاء التي تُعد من العلاجات المُكملة جنبًا إلى جنب مع العلاج الدوائي.

المورفين والسرطان: أفضل مسكن لآلام السرطان

كما سبق وذكرنا، تُعَد المسكنات القوية التي تحتوي على مشتقات الأفيون هي أبرز طرق علاج ألم السرطان، ومن أشهر تلك المسكنات «دواء المورفين». المورفين هو مُسكن قوي لآلام السرطان ينتمي لعائلة الأفيونات، ويعمل هذا الدواء على استهداف الجهاز العصبي المركزي مباشرةً بهدف الحد من شعور الألم، ولا يمكن الحصول عليه إلا بوصفة طبية «روشتة» عن طريق الطبيب المختص.

إنَّ استخدام المورفين -أو مشتقات الأفيون عمومًا- يؤدي إلى ظهور العديد من الآثار الجانبية، مثل:

  • القيء.
  • خفض كفاءة حركة الأمعاء، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالإمساك.
  • احتباس البول.
  • أهم ما في الأمر هو أن الجسم قد يعتاد على المورفين ويُقاوِم تأثيره، فتُصبح جرعة المورفين التي يتناولها المريض غير مؤثرة، ما يدفع الطبيب إلى وصف جرعة أكبر للمريض للحصول على التأثير المرجو.

أخيرًا: لماذا ينام مريض السرطان كثيرا؟

استكمالًا لإجابتنا عن سؤال: «ماذا يحس مريض السرطان؟»، فإن مريض السرطان عادةً ما يشعر بالتعب والإرهاق كنتيجة طبيعية لتناوله مجموعة كبيرة من الأدوية وتلقيه للعلاج الكيماوي الذي يُعد من أقوى علاجات السرطان.

عزيزي القارئ..

ماذا يحس مريض السرطان؟ سؤال تطول إجابته وربما نحتاج إلى العديد من الصفحات لوصف مقدار الألم النفسي والبدني الذي يشعر به مريض السرطان بدءًا من مرحلة التشخيص وصولًا إلى مرحلة العلاج، فرحلة علاج السرطان رحلة طويلة ينبغي أن يتحلى فيها المريض بالطاقة الإيجابية واليقين من الشفاء بإذن الله.

يمكنكم زيارة الدكتور ممدوح الشال للتعرف على المزيد من المعلومات المتعلقة بتقنيات علاج الألم لمرضى السرطان.

إحجز الان

للحجز و الاسعتعلام بمركز الدكتور ممدوح الشال يرجى تسجيل البيانات و سوف يقوم فريق العمل بالتواصل معك|






    اقرأ أيضاً:

    تجنب الام الاورام السرطانية

    المورفين والسرطان

    هل العلاج الكيماوي مؤلم ؟