ما هو علاج الحزام الناري؟

تتفاوت قدرة البشر على تحمل الألم والتعايش معه، فقد نجد أناسًا يستطيعون تحمل ألم بعض الإصابات المبرحة بالجسم لأيام متواصلة، دون أن يأنّوا أو يشكوا، وآخرين لا يطيقون الوجع والألم لحظة.
ولكن في حضرة الأمراض التي يُصاحبها آلام شديدة بالجسم، مثل: الإصابة بالحزام النارى، ينهار جميع المرضى ويفقدون قدرتهم على التحمل.
في السطور التالية نوضح ما هو علاج الحزام الناري الفعال للتخلص من الإصابة، والوسائل المختلفة التي تُسهم في مساعدة المرضى على تسكين الألم حتى التماثل للشفاء.

الحزام الناري وأسبابه

تحدث الإصابة بالحزام الناري نتيجة نشاط فيروس الهربس الذي يصل إلى الجسم في الصغر مسببًا الإصابة بالجديري المائي، وعادةً ما يُعالج عن طريق تناول المُضادات الحيوية.
تُسهم المُضادات الحيوية في تحويل الفيروس من الصورة النشطة إلى غير النشطة، لا التخلص منه نهائيًا، لذا في حال إصابة المريض بمكروه ما يؤثر على مناعته ينشط الفيروس مرة أخرى مسببًا طفحًا جلديًا وتتكون البثور في جزء ما من الجسم، قد يظهر حول العين أو على أحد جانبي الصدر.

اقرا ايضا: اسباب الحزام الناري وعلاجه

اسباب الحزام الناري

ما هو علاج الحزام الناري؟

تُعالج الحالات التي تُعاني الإصابة بالحزام الناري عن طريق مجموعة من الأدوية الفموية، ومنها:
مضادات الفيروسات لتقليل الألم وتسريع عملية الشفاء، وتؤخذ مرتين فأكثر يوميًا.
مضادات الالتهابات للتخلص من التورم والألم وتتكرر من 3 إلى 4 مرات يوميًا.
المسكنات للحد من شعور المريض بالألم، ويمكن استخدامه من مرة إلى مرتين يوميًا.
مضادات الهيستامين، لعلاج الحكة، ويمكن استخدامها كل 8 ساعات عن طريق حبوب فموية.
قد تتسبب الإصابة في شعور المريض بالألم لأيام متواصلة حتى يحقق الدواء النتيجة المرجوّة منه في العلاج.. أما في حال ان كان ذلك الألم غير محتمل فإننا ننصحكم بالخضوع لتقنية التردد الحراري.

دور التردد الحراري في تسكين آلام الحزام الناري

بعد أن وضحنا ما هو علاج الحزام الناري الدوائي، ننتقل الآن للحديث عن تقنية التردد الحراري كونها الوسيلة الطبية الفعالة لتسكين الألم المُصاحب للحزام الناري.
يمكن اللجوء إلى تقنية التردد الحراري للتخلص من الآلام المُصاحبة للإصابة بالحزام الناري طوال الفترة التي يتناول فيها المريض الأدوية، وذلك حتى تحقق الأدوية الطبية النتيجة المرجوة منها في التخلص من الفيروس المسبب للإصابة.
تُجرى جلسات التردد الحراري تحت تأثير التخدير الموضعي عن طريق استهداف العصب المُصاب بالفيروس بواسطهة إبرة جهاز التردد الحراري.
تعمل الموجات الكهرومغناطيسية المنبعثة من الجهاز على تثبيط النبضات العصبية الصادرة من العصب المُصاب، والتي تصل إلى مخ المريض فتتسبب في شعورة بألم غير محتمل.

متى تظهر نتائج جلسات التردد الحراري؟

أهم ما يميز تقنية التردد الحراري عن غيرها من تقنيات ووسائل تسكين الألم الحصول على نتائج فورية من إجرائها، وتخلص المريض من شعوره بآلام الحزام الناري في أي موضع كان فور إدخال إبرة الجهاز وتسليط الموجات الكهرومغناطيسية على العصب المُصاب.
قد تحتاج الحالات المتقدمة من الإصابة فترة أطول، إذ يصعب علاج حزام ناري متطور عن علاج حزام ناري في بداية الإصابة، لذا يمكن الاعتماد على جلسات التردد الحراري طوال تلك الفترة كي يتمكن المرضى من عيش حياتهم بصورة طبيعية طوال فترة العلاج وحتى التماثل للشفاء.

إلى هنا نُنهي مقالنا لليوم والذي كان بعنوان “ما هو علاج الحزام الناري؟” بعد أن وضحنا كافة التفصيل الطبية عن الحزام الناري وعلاجه بالوسائل الطبية المختلفة وكيفية السيطرة على الآلام المُصاحبة له..
في حال معاناتكم الإصابة بالحزام الناري وما يُصاحبها من آلام مبرحة ننصحكم بالخضوع إلى تقنية التردد الحراري في عيادات دكتور ممدوح الشال -استشاري علاج الآلام المزمنة والعمود الفقري والمفاصل بدون جراحة-.

[/vc_section]

إقرأ أيضاً:
أفضل دكتور لعلاج الحزام الناري
اسباب الحزام الناري وعلاجه
علاج الم الحزام الناري