العلاج الكيماوي أحد طرق علاج السرطان بكافة أنواعه. حين يستدعي المرض ضرورة الحصول على العلاج الكيماوي، ينتاب المريض الخوف والقلق ويتساءل: هل العلاج الكيماوي مؤلم؟ ما هو مرض السرطان؟ وما هو العلاج الكيماوي؟ و ماذا يحس مريض السرطان ؟ نجيب عن تلك الأسئلة الهامة في مقال اليوم.

تعريف مرض السرطان

السرطان معناه التكاثر الغير طبيعي والسريع للخلايا المختلفة شكلًا ووظيفةً عن خلايا الجسم الطبيعية، فتنتشر تلك الخلايا سريعًا وبكثرة وتتسبب في إتلاف الخلايا الطبيعة المحيطة بها. يعتمد علاج السرطان على قتل الخلايا السرطانية ومنعها من الانتشار، الأمر الذي يتطلب اللجوء إلى طرق معينة في العلاج.

بماذا يشعر مريض السرطان؟

قد لا يشعر مريض السرطان بألم في مراحل المرض الأولى، ومع تطور المرض وانتشار الخلايا السرطانية، يشعر المريض بألم تختلف حدته على حسب نوع السرطان وموقعه ودرجته وقدرة المريض على تحمل الألم.
يمكن أن يرجع الشعور بالألم إلى السرطان ذاته، إذ تنتج الخلايا السرطانية مواد كيميائية تجعل المريض يشعر بالألم، كما قد يكون سبب الشعور بالألم نمو وانتشار الخلايا السرطانية وتدميرها للخلايا الطبيعية المحيطة، وأحيانًا يضغط الورم الخبيث على الأعصاب أو العظام أو أعضاء الجسم، ويشعر مريض السرطان بالألم كنتيجة للأعراض الجانبية التي تسببها طرق علاجه.

طرق علاج مرض السرطان

تتعدد طرق علاج مرض السرطان التي تعتمد على نوع السرطان ودرجته، وتشمل طرق العلاج:

التدخل الجراحي

أولى طرق العلاج التي يلجأ لها الأطباء في معظم حالات السرطان بهدف استئصال الورم والحد من انتشاره.

العلاج الإشعاعي

يعتمد على تسليط أشعة عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية، ويستخدم عادةً في حالة انحسار الورم في مكان معين دون انتشاره.

زرع الخلايا الجذعية

هو زرع نخاع العظم ويستخدم في حالة سرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية.

العلاج الكيماوي

هو عبارة عن جرعات من مواد كيميائية يمكن أن تُأخَذ عن طريق الحقن الوريدي أو تناول أقراص الكيماوي، وهذا النوع من العلاج هو الأكثر استخداماً والأكثر فاعلية خاصة في حالة انتشار الأورام، والسؤال هنا: هل العلاج الكيماوي مؤلم؟ سوف نتطرق إلى معرفة الإجابة تفصيلياً من خلال السطور القادمة.

العلاج الكيماوي

العلاج الكيماوي يستهدف الخلايا سريعة النمو، وهدفه القضاء على الخلايا السرطانية الخبيثة والحد من انتشارها. على الجانب الآخر، يؤثر العلاج الكيماوي بالسلب على الخلايا الطبيعية التي تنمو وتتجدد للقيام بوظائفها الحيوية.
يصف الطبيب العلاج الكيماوي قبل عملية استئصال الورم للحد من انتشار السرطان وتقليص حجم الورم، كما يُوصف بعد العملية للتأكد من موت كافة الخلايا السرطانية. في بعض الحالات، يعد العلاج الكيماوي الخيار العلاجي الوحيد نظراً لانتشار الأورام في مختلف مناطق الجسم.

الام الاورام السرطانية

هل العلاج الكيماوي مؤلم؟

بخلاف أن الأورام السرطانية قد تسبب ألماً للمريض، فإن العلاج الكيماوي له العديد من الآثار الجانبية التي تتسبب في آلام  للمريض، وتشمل الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي ما يلي:

  • سقوط الشعر، إذ أن بصيلة الشعر من أكثر الخلايا تأثراً بالعلاج الكيماوي.
  • فقر الدم، إذ يؤثر العلاج الكيماوي على الخلايا المنتجة لخلايا الدم في النخاع الشوكي.
  • ألم الأعصاب، فيشعر المريض بالوخز والتنميل في الجسم، نتيجة تلف الأعصاب.
  • آلام العظام، تكون منتشرة في الجسم كله وخاصة عند السيدات اللاتي يعانين من سرطان الثدي.
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • مشكلات الفم، إذ تعد الخلايا المخاطية الفموية من الخلايا الأكثر تأثراً بالعلاج الكيماوي، وتشمل تلك المشكلات تقرحات اللثة واللسان والحلق، بالإضافة إلى جفاف الفم وصعوبة البلع.
  • ضعف جهاز المناعة، مما يجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.
  • جفاف الجلد وتغير لونه إلى اللون الداكن.
  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • فقدان ملحوظ في الوزن.
  • هشاشة العظام.
  • ضعف التركيز والتقلبات المزاجية نتيجة التأثير السلبي على كيمياء الدماغ.
  • ضعف الرغبة الجنسية والعقم، نتيجة تأثير العلاج الكيماوي على خلايا الجهاز التناسلي عند الرجل والمرأة، إذ تعد من أكثر الخلايا تأثراً بالعلاج الكيماوي.

علاج الام الاورام السرطانية

بعد أن عرفنا إجابة سؤال “هل العلاج الكيماوي مؤلم؟” وبعد أن تيقنا أن الأورام السرطانية والعلاج الكيماوي يتسببان في آلام للمريض، نتعرف الآن على طرق علاج تلك الآلام.
تشمل طرق علاج الام الاورام السرطانية التالي:

  • تناول المسكنات من نوع (NSAID) مثل الإيبوبروفين، وتستخدم هذه المسكنات في حالات الألم البسيطة والمتوسطة.
  • المسكنات الأفيونية، مثل المورفين، فلقد وُجِدَ ارتباط قوي بين المورفين والسرطان، ويستخدم في حالة الآلام المتوسطة والشديدة.
  • علاج الألم بالطرق التداخلية غير الجراحية، فيعتمد علاج الام الاورام السرطانية بهذه الطريقة على تخدير الأعصاب لمنع إرسال إشارات الألم العصبية للمخ. تعتمد هذه الطريقة على حقن مادة مخدرة حول العصب أو داخله باستخدام الأشعة التداخلية عن طريق إدخال إبرة رفيعة عبر الجلد إلى مكان العصب.

يمكنكم الاستفسار عن خدمات علاج الألم في عيادة الدكتور ممدوح الشال، استشاري علاج الآلام المزمنة والعمود الفقري والمفاصل بدون جراحة، وخدمات علاج الام الاورام السرطانية بالتواصل معنا عبر الأرقام الموضحة في موقعنا او عبر ارسال رسالة واتساب.

إحجز الان

للحجز و الاسعتعلام بمركز الدكتور ممدوح الشال يرجى تسجيل البيانات و سوف يقوم فريق العمل بالتواصل معك|






     

    اقرأ أيضاً:

    أفضل مسكن لعلاج آلام الأورام السرطانية

    تجربة أول جرعة كيماوي

    المورفين والسرطان