في ظل وجود تخصص علاج الألم، استطاع الأطباء المتخصصون علاج الم عرق النسا دون الحاجة إلى تدخلات جراحية أو استخدام تخدير كليّ. لنفهم معًا ماهية مرض عرق النَّسا وأسبابه وأعراضه، كما نوضح طريقة علاج الم عرق النسا دون جراحة.

ما المقصود بعرق النَّسا؟

قبل أن نُبيّن طريقة علاج الم عرق النسا دون جراحة، من الضروري أن نبدأ حديثنا بتوضيح المقصود بعرق النسا. يُشير مصطلح “عرق النَّسا” إلى الشعور بألم مزعج يظهر على طول الورك، وقد يمتد إلى أسفل الساق. يظهر ذلك الألم بسبب التهاب العصب الوركي الذي يتفرع من أسفل الظهر، ويمتد إلى الورك والأرداف وأسفل الساق.

 اسباب الم عرق النسا

أهم اسباب الم عرق النسا هو وجود ضغط شديد على العصب الوركي، وقد ينتج ذلك الضغط عن أحد الأسباب التالية:

  • انزلاق قرص غضروفي (تحديدًا في الفقرات القطنية الموجودة أسفل الظهر)، ما يُشكل ضغطًا على العصب الوركي ويؤدي إلى التهابه.
  • تضيُّق القناة الشوكية أو المسافات الموجودة بين فقرات العمود الفقري، ما يؤدي إلى انضغاط جزء من العصب الوركي.

هل طبيعة العمل تؤثر على خطر الإصابة بعرق النسا؟

قد تؤدي ممارسة بعض المِهَن التي تستدعي من الشخص رفع الأوزان الثقيلة أو دوران الظَهر والانحناء إلى رفع خطورة الإصابة بعرق النسا. تؤثر تلك الوظائف على فقرات العمود الفقري، وهي قد تُسبب انزلاق أحد الأقراص الغضروفية، ما يُزيد الضغط على العصب الوركي.

اعراض عرق النسا في الرجل اليسرى أو اليمنى

يُصيب عرق النَّسا جانب واحد فقط من الجسم، فتظهر الأعراض إما في الساق اليُسرى أو الساق اليُمنى. تشمل اعراض عرق النسا في الرجل اليسرى أو اليمنى ما يلي:

  • ألم يبدأ من أسفل الظهر ويمتد إلى المؤخرة والفخذ والساق.
  • زيادة حِدة الألم أثناء الجلوس لفترات طويلة.
  • ظهور إحساس بنبضات كهربائية أو صدمات في القدمين.
  • الشعور بالتنميل والخدَر في الساق.

هل الم العصب الوركي مشكلة خطيرة؟

غالبًا ما يتعافى مرضى عرق النسا (ألم العصب الوركي) نهائيًا بعد خضوعهم إلى العلاج المناسب، ويؤدي تأخير علاجهم إلى تطور المشكلة وحدوث مضاعفاتٍ خطيرة قد تصل إلى تلف العصب الوركي، ذلك إلى جانب ظهور الأعراض التالية:

  • عدم القدرة على تحمُّل آلام الساق، فيكون الألم حادًا ومستمرًا يُعيق الفرد عن أداء مهامه اليومية.
  • فقدان الإحساس في الساق المُصابة.
  • ضعف عضلات الساق المُصابة.
  • حدوث مشكلات تتعلق بحركة الأمعاء والمثانة.

علاج الم عرق النسا دون جراحة

يُمكن علاج الم عرق النسا دون الحاجة إلى إجراء أي جراحة، وذلك باستخدام تقنيات علاج الألم، مثل التردد الحراري. يعتمد التردد الحراري على إدخال إبر دقيقة إلى جِذر العصب المُصاب، ويستخدم طبيب علاج الألم أحد أنواع الأشعة من أجل توجيه تلك الإبر إلى المكان الصحيح. بعدها يُوصِل الطبيب الإبر بجهاز التردد الحراري الذي يعمل على علاج التهاب العصب المُصاب، وبالتالي تختفي الآلام.

مميزات علاج الم عرق النسا دون جراحة

تمتاز تقنيات التردد الحراري وعلاج الألم دون جراحة بكونها ذات درجات أمان مرتفعة، وهي إجراءات يخضع لها المريض تحت ظروف تعقيم كامل في غُرفة عمليات مُخصصة تحت تأثير التخدير الموضعي. وتُساعد تقنيات التردد الحراري على سرعة التعافي، وتسمح للمرضى بالعودة إلى حياتهم الطبيعية في أقرب وقت بعد الخضوع إلى العلاج، على عكس التدخلات الجراحية التي تتطلب فترة نقاهة طويلة.
بالإضافة إلى ما سبق، يُساعد علاج الم عرق النسا بالتردد الحراري على الحد من استخدام المُسكنات، والذي تتسبب كثرة استخدامها في الإصابة بالآثار الجانبية التي تضر المعدة والكليتين.

تجارب علاج عرق النسا دون جراحة

أظهرت تجارب علاج عرق النسا بالتردد الحراري وتقنيات علاج الألم نتائجًا فعالة في التخلص من ألم العصب الوركي نهائيًا خلال فترة زمنية قصيرة بعد الخضوع إلى العلاج.
إذا كنت تتساءل عزيزي القارئ قائلًا: “كيف تكون تجربتي مع عرق النسا وعلاجه ناجحة؟”، فما عليكَ إلا اختيار استشاري علاج ألم متخصص وصاحب خبرة واسعة في تخصصه، لكي تحصل على أفضل النتائج الممكنة بعد العلاج.

إحجز الان

للحجز و الاسعتعلام بمركز الدكتور ممدوح الشال يرجى تسجيل البيانات و سوف يقوم فريق العمل بالتواصل معك|






    اقرأ أيضاً:

    ما هو عرق النسا وما هي أعراضه

    أسباب ألم عرق النسا

    أعراض عرق النسا في الرجل اليسرى