يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة الانزلاق الغضروفي  ويحاولون المقاومة لأطول فترة ممكنة و تحمل الآلام المستمرة و التأقلم على وجودها، إلا أن إهمال الحصول على العلاج قد يزيد من الحالة سوءًا ويعيق ممارسة المريض لحياته الطبيعية. لنتعرف عزيزي القارئ في هذه المقالة على اسباب الانزلاق الغضروفي وطبيعة المرض.

 تعريف الانزلاق الغضروفي

العمود الفقري يعتبر بمثابة دائرة معقدة من الأوعية الدموية والأعصاب التي تعمل معاٌ في شبكة واحدة، الأمر الذي يؤثر على الأعصاب والأوعية الدموية المحاطة بالفقرة عند حدوث انزلاق في إحدي الفقرات.
و قد يمتد الانزلاق على طول العمود الفقري أو قد تصاب فقرات محددة فتتمزق الحلقة الخارجية المحيطة بالفقرة ويبدأ الغضروف الداخلي في الانزلاق. وتعد الفقرات القطنية هي الأشهر في احتمالية الإصابة، وتتضمن الفقرات المحتمل إصابتها بالانزلاق الغضروفي:

  • الفقرات العنقية وعددها 7 فقرات.
  • الفقرات الصدرية وعددها 12 فقرة.
  • العصعص في نهاية الفقرات.

ما هي اسباب الانزلاق الغضروفي؟

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بالانزلاق الغضروفي، وتتضمن تلك الأسباب:

  • حدوث التواءات في الفقرات القطنية.
  • الإصابة أثناء التمرين أو رفع أوزان غير مناسبة من أهم اسباب الانزلاق الغضروفي.
  • التحرك الخاطئ أثناء المشي، أو الجلوس والنهوض بأوضاع خاطئة.
  • أشهر اسباب الانزلاق الغضروفي هو التقدم في السن الذي يؤدي إلي ضعف الفقرات و فقدان السائل الزلالي بداخلها.
  • الزيادة في الوزن واحدة من أهم اسباب الانزلاق الغضروفي لأنها تتسبب في الضغط على الفقرات .
  • ارتداء السيدات الأحذية ذات الكعب العالي التي تتسبب في التحميل والضغط على الفقرات السفلية.

أهم أعراض الإصابة بالانزلاق الغضروفي

إذا لاحظت وجود أي من الأعراض التالية فعليك بسرعة زيارة الطبيب المختص من أجل الحصول على التشخيص الصحيح والعلاج المناسب:

  • الشعور بالوخذ في أسفل الظهر.
  • الألم الغير محتمل فور الاستيقاظ من النوم.
  • الشعور بالتعب عند القيام والجلوس.
  • تنميل يمتد حول الفقرات نظرًا لضغط الغضروف المنزلق على بعض الأعصاب ما يمنعها من القيام بمهامها في نقل الإشارات للأطراف.
  • ضعف العضلات، وذلك لأن الكثير من المرضى يتفادون التحرك من أجل عدم الشعور بالألم، فتبدأ العضلات بمرور الوقت تفقد مرونتها.
  • ألم عند العطس المفاجئ والسعال.

لا شك أن أعراض الإصابة بالانزلاق الغضروفي مؤلمة للغاية، وقد تسبب لك العرقلة في إتمام الكثير من الأمور. طالع السطور التالية للتعرف على كيفية الوقاية من الإصابة بالانزلاق الغضروفي.

عادات قد تحد من احتمالية الانزلاق الغضروفي

  • الحفاظ على حمية غذائية صحية لتفادي زيادة الوزن والضغط على الفقرات.
  • ممارسة التمارين لتقوية عظام الفخذين والظهر لتجنب التحميل على فقرات الظهر.
  • عدم استخدام الأوزان الغير مناسبة أثناء ممارسة الرياضة في صالات الجيم، كما ينبغي أن يكون تدريبك تحت إشراف مدرب متخصص.
  • تفادي الحركات المفاجئة.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة قدر الإمكان.

بعيدًا عن اسباب الانزلاق الغضروفي السابق ذكرها، قد تحدث الإصابة بهذه المشكلة نتيجة وجود بعض الخصائص الجينية التي تجعل بعض الفقرات أكثر هشاشة.
بعد الخضوع للكشف الطبي، إذا لم تشعر بتحسن بعد استخدام المسكنات وأدوية إرخاء العضلات، قد يُرجح الطبيب الحاجة إلى الخضوع للتدخل الجراحي أو اللجوء إلى العلاج بالتردد الحراري.

التردد الحراري لعلاج الانزلاق الغضروفي

العلاج بالتردد الحراري هو توجيه ترددات نبضية لعلاج التهابات الأعصاب الناتجة عن الانزلاق الغضروفي، ويعتبر التردد الحراري من أحدث التقنيات في مجال الطب حيث يتم توجيه الترددات إلى مكان العصب بدقة شديدة . يمتلك العلاج بالتردد الحراري العديد من المميزات، أهمها:

  • الحفاظ التام على وظيفة العصب نتيجة دقة الاستهداف والقدرة على التحكم في درجات الحرارة.
  • سهولة اختيار العصب المراد علاجه واستهدافه.

يستخدم الأطباء أحد نوعي أجهزة التردد الحراري لعلاج الانزلاق الغضروفي، وهما:

  • التردد الحراري النابض (Pulsed Radiofrequency) أو (PRF).
  • التردد الحراري العادي (Conventional RE).

التردد الحراري النابض هو الأكثر تطورًا في علاج الانزلاق الألم، فهو يساعد الطبيب على تحديد مكان العصب واستهداف جذور العصب بدقة شديدة بالاعتماد على جهاز (Generator) دون الاعتماد على الحرارة لتفادي إتلاف الجزء المسؤول عن الحركة في العصب.

تُستخدم تقنية التردد الحراري النابض (PRF) لعلاج:

  • الآلام الناتجة عن انزلاق الفقرات القطنية.
  • الآلام الناتجة عن الانزلاق الغضروفي في الفقرات العنقية.

هل يعد الانزلاق الغضروفي أمرًا خطيرًا؟

في الغالب لا يمثل الانزلاق الغضروفي خطرًا طبيًا، وذلك لأن أعراضه تبدأ في التحسن تلقائيًا خلال بضعة أسابيع بعد البدء في استخدام الأدوية الموصوفة، كما تُساهم تقنية التردد الحراري في تخفيف الألم بنسبة كبيرة، ولا يلجأ الطبيب إلى الخيار الجراحي إلا في الحالات الأكثر تقدمًا باستئصال الجزء التالف من الغضروف لتجنب تأثيره على الأعصاب المسؤولة عن الحركة.
وينصح الدكتور ممدوح الشال بسرعة التوجه إلى الطبيب المختص عند الشعور بأي من الأعراض السابق ذكرها؛ فإهمال العلاج قد يُسبب المزيد من الآلام، كما قد يُصاب المريض -في بعض الحالات النادرة- بمتلازمة ذيل الفرس التي تؤدي إلى عدم القدرة على التحرك.

تواصل الآن مع عيادة الدكتور ممدوح الشال، استشاري علاج الآلام والعمود الفقري والمفاصل بدون جراحة، والحاصل على دكتوراه علاج الآلام من جامعة القاهرة، وعضو الجمعية الأفريقية لعلاج الألم لحجز موعد. يمكنك الحجز الان من  خلال الموقع الالكتروني اومن خلال صفحتنا على الفيس بوك .

إحجز الان

للحجز و الاستعلام بمركز الدكتور ممدوح الشال يرجى تسجيل البيانات و سوف يقوم فريق العمل بالتواصل معك|






    اقرأ أيضاً:

    علاج الانزلاق الغضروفي

    أسباب الانزلاق الغضروفي

    أعراض الانزلاق الغضروفي ومراحله

    آلام العمود الفقري والانزلاق الغضروفي