قد يتساءل بعض المرضى قائلين: “ما الأسباب التي تجعل تجربتي في علاج خشونة الركبة ناجحة؟”، هُم يعتقدون أنَّ خشونة الركبة ستكون مشكلة مزمنة تتطلب منهم استخدام المسكنات مدى الحياة، أو أنَّ علاجها قد يستدعي الخضوع إلى جراحة دقيقة في الركبة.
عزيزي القارئ.. إنها اعتقاداتٌ مغلوطة، فهناك أساليب علاج فعالة تعتمد على التدخل المحدود ولا تحتاج إلى جراحات أو تخدير كامل، إليك التفاصيل الكاملة عن افضل علاج لخشونة الركبة والمفاصل.

ماذا يحدث عند الإصابة بخشونة الركبة؟

قبل الإجابة عن سؤال: “ما الأسباب التي تجعل تجربتي في علاج خشونة الركبة ناجحة؟” نود توضيح ماهية خشونة الركبة. إنَّ خشونة المفاصل مشكلة تُصيب أي مفصل في الجسم، لكنها تظهر كثيرًا في مفصل الركبة.
لنفهم الموضوع من البداية:

  • يتكون مفصل الركبة من عظمتين، ألا وهما: عظمة الفخذ وعظمة الساق.
  • يفصل بين عظمتي الفخذ والساق نسيج يُسمى “الغضروف”. 
  • يُساعد الغضروف على الحد من قوة الاحتكاك بين سطح العظمتين، إلى جانب حماية تلك العظام من الصدمات.

عندما يتآكل الغضروف الموجود بين عظمتي مفصل الركبة، تزداد نسبة الاحتكاك بين رأس عظمتي الفخذ والساق، ومن ثم تظهر مشكلة “خشونة الركبة”.
بعد أن وضحنا مشكلة خشونة الركبة ببساطة، نُريد أن نأخذك في رحلة قصيرة نُبيِّن لك خلالها الأسباب أو عوامل الخطر التي تُزيد احتمالات الإصابة بخشونة الركبة.

لماذا يُصاب الناس بخشونة الركبة والمفاصل؟

تشمل اسباب خشونة الركبة ما يلي:

  • تقدُّم السن.
  • انقطاع الطمث عند السيدات، فبعد انقطاع الطمث تنخفض نسب الهرمونات التي تُحافِظ على صحة العظام والمفاصل.
  • إجهاد الركبتين عن طريق المشي لمسافات طويلة أو ممارسة بعض أنواع الرياضات التي تُجهِد مفصل الركبة.
  • حمل الأوزان الثقيلة باستمرار.
  • السمنة، لأن تحميل الوزن الزائد على الركبتين يُؤذي المفصل ويُزيد من احتمالات الإصابة بخشونة الركبة.
  • الجلوس في أوضاع خاطئة لمدة زمنية طويلة.
  • الإصابة بأمراض الروماتويد (التهاب المفاصل الروماتويدي).

عندما يتعرض المريض لأحد عوامل الخطورة المذكورة أعلاه، ثم يُصاب بمشكلة خشونة الركبة.. ما العلامات التي يُمكن أن تظهر عليه؟ إليك الإجابة خلال الفقرة التالية.

بمَ يشعر مريض خشونة الركبة؟

يشكو مرضى خشونة المفاصل العديد من الأعراض المؤرقة، أبرزها:

  • آلام مُزمنة في الركبة، وتزداد شدة تلك الآلام عند صعود السلالم أو المشي لمسافات طويلة.
  • صدور صوت فرقعة (أو طقطقة) عند تحريك مفصل الركبة.
  • تحريك مفصل الركبة بصعوبة.
  • تورُّم مفصل الركبة واحمرار المنطقة المُحيطة بالركبة، ما يؤدي إلى الشعور بسخونة حول المفصل.

سوف يأتي المريض إلى عيادة الطبيب المتخصص، لكي يشكو الأعراض الموضحة أعلاه، ويُوضِح للطبيب مدى استيائه بسبب عدم اختفاء أعراض خشونة الركبة مع استخدام الأدوية، مثل: المسكنات الفموية (الأقراص)، أو المسكنات الموضعية كالمراهم.
يقول أحد مرضى خشونة الركبة: “لم تكن تجربتي في علاج خشونة الركبة بالمسكنات ناجحة، فكنت استخدم أقراص المسكنات وبمجرد أن يزول مفعولها، تعود آلام الركبة مُجددًا، ذلك إلى جانب أنَّ الاستخدام المفرط للمسكنات سبب لي آلامًا شديدة في المعدة”.

هنا يظهر دور استشاري علاج الألم المتخصص الذي يتدخل بتقنيات التدخل المحدود وأساليب العلاج التي لا تعتمد على أي جراحات أو الخضوع إلى تخدير كامل.

تجربتي في علاج خشونة الركبة دون جراحة

يقول أحد المرضى: “إنَّ عندما سمعت أنني يمكن أن أخوض تجربتي في علاج خشونة الركبة دون الخضوع إلى جراحة.. اندهشت لأنني كنت أظن أن الطريقة الوحيدة لعلاج خشونة الركبة هي تناول مسكنات الألم مدى الحياة”.

إنَّ أطباء علاج الألم يُعالجون خشونة الركبة بطرق التدخل المحدود التي تشمل إحدى الطريقتين الآتيتين:

حقن المادة الجيلاتينية في الركبة

يحقن الأطباء مادية جيلاتينية (أو المعروفة أحيانًا بالمادة الزيتية) موضعيًّا في مفصل الركبة، ويؤكد الأطباء أنَّها ليست حُقن كورتيزون.
إنَّ حَقن المادة الجيلاتينة موضعيًّا داخل مفصل الركبة يُساعد على:

  • الحد من الاحتكاك بين عظمتي مفصل الركبة.
  • تخفيف الالتهاب.
  • الحفاظ على مفصل الركبة.

التردد الحراري على مفصل الركبة المُصاب

تعتمد هذه الطريقة على الحقن والتردد الحراري على الأعصاب الحسّية المُغذية لمفصل الركبة. إنَّ نسبة نجاح طريقة التردد الحراري في علاج خشونة الركبة تتخطى حاجز الـ 70% بإذن الله.

خشونة في الركبة

كيف تُصبح تجربتي في علاج خشونة الركبة دون جراحة ناجحة؟

هناك عوامل عديدة تُساعد على رفع معدلات نجاح علاج خشونة الركبة بطرق التدخل المحدود وعلاج الألم، وتشمل:

سرعة التوجه إلى الطبيب

تُصَنف خشونة الركبة إلى أربع مراحل، وتُعد المرحلة الرابعة أخطرهم على الإطلاق، لذا ينبغي أن يتوجه المريض بسرعة إلى الطبيب المتخصص قبل أن تتقدم درجة خشونة الركبة ويُصبِح العلاج أصعب.

اختيار طبيب ذي خبرة في علاج الألم

إنَّ اختيار طبيب علاج ألم متمرس وخبير يُساعد على رفع نسب نجاح التدخلات المحدودة والحصول على أفضل النتائج.
لذلك اسأل جيدًا عن سمعة استشاري علاج الألم وتأكَّد من أنه متخصص في علاج الألم بطرق التدخل المحدود دون جراحة، واسأل كذلك عن نسب نجاح الحالات السابقة التي خضعت إلى العلاج تحت إشرافه.
إذا حرصت على توافر العاملين المذكورين أعلاه، تأكَّد أنك ستُخبرنا فيما بعد قائلًا: إنَّ تجربتي في علاج خشونة الركبة دون جراحة ناجحة”.

ما هو افضل علاج لخشونة الركبة والمفاصل؟

أساليب التدخل المحدود من افضل علاج لخشونة الركبة والمفاصل، لأنها لا تستدعي إخضاع المريض إلى جراحة في الركبة أو تخدير كامل، ما يجعلها أساليب آمنة للغاية. بالإضافة إلى ما سبق، تسمح أساليب التدخل المحدود بعودة المرضى إلى حياتهم الطبيعية بعد مُضيّ فترة زمنية قصيرة من الخضوع إلى العلاج، على عكس جراحات الركبة التي تحتاج إلى فترة استشفاء طويلة.

أخيرًا..

نذكرك أن الاستخدام المستمر للمسكنات يؤثر سلبيًّا على المعدة ووظائف الكُلى، لذلك ننصحك بالتوجه إلى دكتور علاج الألم من أجل علاج السبب الأساسي للألم.

الدكتور ممدوح الشال -استشاري ومدرس علاج الآلام المزمنة والعمود الفقري والمفاصل دون جراحة- من أفضل أطباء علاج الألم في مصر، لا تتردد في التواصل معنا لحجز موعدك.

 

اقرأ أيضاً:

خشونة الركبة

علاج خشونة الركبة نهائياً