خشونة الركبة والمفاصل هو مرض يصيب النساء والرجال على حد السواء، على أنه أكثر انتشارًا بين السيدات، وتسبب خشونة الركبة ألمًا وإزعاجًا مستمرًا للمريض وتقييدًا لحركته، وتتفاوت درجات هذا الألم تبعًا لحدة المرض، وتتعدد الطرق المستخدمة في علاج خشونة الركبة والمفاصل باختلاف درجات حدتها، وتشمل: الأدوية، والعلاج الطبيعي، والعمليات الجراحية.. وسوف نستعرض في هذا المقال أسباب هذه المشكلة، و افضل علاج لخشونة الركبة والمفاصل للحالات المختلفة.

ما هو مرض خشونة الركبة والمفاصل؟

بين عظام كل مفصل من مفاصل الجسم يوجد غضروف يفصل عظمتي المفصل بعضهما عن البعض، وذلك لمنع الاحتكاك بين العظام الصلبة، ومن ثم تعرضها للتآكل.. ومع تلف هذا الغضروف أو تآكله تبدأ عظمتي المفصل في الاحتكاك بعضهما ببعض، مما يسبب التهاب المفاصل وشعور المريض بألم شديد مع حركتها، وتسمى هذه الحالة من تآكل غضاريف المفاصل وصعوبة حركتها بمرض خشونة المفاصل.

أسباب خشونة الركبة والمفاصل

يعد التقدم في العمر أحد أهم أسباب الإصابة بخشونة الركبة والمفاصل؛ حيث تقل كفاءة الغضروف وتضعف أنسجته بمرور العمر، فتزداد فرص الإصابة بهذا المرض، لكننا نلاحظ إصابة العديد من الشباب أيضًا بخشونة المفاصل، ويرجع ذلك عادةً إلى العامل الوراثي؛ فوجود تاريخ مرضي للعائلة يتعلق بخشونة المفاصل، يزيد من احتمالية الإصابة، بالإضافة إلى عوامل أخرى تزيد من احتمالية الإصابة بخشونة الركبة والمفاصل، تشمل ما يلي:

الجنس

النساء – وخصوصًا فوق سن الـ 45 عامًا- أكثر عرضة للإصابة بخشونة المفاصل.

السمنة

كلما زاد الوزن زاد الحمل على المفاصل وخاصة مفصل الركبة، مما يزيد من احتمالية الإصابة بخشونة الركبة والمفاصل.

الوضعيات الخاطئة عند الجلوس

التي يكون فيها تحميل لوزن الجسم على الساقين أو على مفصل معين.

زيادة الحمل على المفاصل

كما يحدث في بعض الألعاب الرياضية، مثل: رفع الأثقال، أو في بعض الأعمال التي تستدعي حمل الأوزان الثقيلة.

الإصابة ببعض الأمراض الأخرى

تعد بعض الأمراض عاملًا أساسيًا في زيادة فرص الإصابة بخشونة الركبة والمفاصل، مثل: الروماتويد، واضطرابات التمثيل الغذائي، والخلل الهرموني، وزيادة تركيز الحديد بالدم.

أعراض خشونة الركبة والمفاصل

يمكن تلخيص أعراض مشكلة خشونة المفاصل في الآتي:

  • الشعور بألم في المفاصل، يزداد مع حركة المفصل.
  • تورم المفصل واحمراره.
  • شعور بالسخونة في المفصل.
  • صدور أصوات عند حركة الركبة مثل الطقطقة.
  • صعوبة حركة المفصل.

ماذا يحدث إذا تعرضت الغضاريف للتآكل؟

ربما تكون الإجابة المعلومة لدى الجميع هي: الشعور بالألم، أو ما يسميه البعض “خشونة الركبة”. ولكن السبب الرئيسي وراء هذا الألم هو احتكاك العظام بعضها ببعض نتيجة عدم وجود الغشاء المبطن لهذه العظام.. ألا وهو الغضاريف.

خشونة في الركبة

مراحل خشونة الركبة والمفاصل

مثل كافة الأمراض يمكن علاج خشونة الركبة والمفاصل، لكن الأمر يتوقف على درجة الخشونة التي يعاني منها المريض، والتي تنقسم إلى 4 درجات، وهي:

الدرجة الأولى

ربما لا يشعر بها المريض، لأنها عادة لا تسبب الألم، لكن في بعض الحالات قد يكون الوخز البسيط في مفصل الركبة أثناء الحركة مؤشراً على بداية الإصابة بالخشونة.

الدرجة الثانية

يكون الشعور بالألم فيها متقطعاً، لكن الشعور بالتيبس في الركبة بعد الجلوس أو مع الاستيقاظ من النوم هو العرض الأبرز لها.

الدرجة الثالثة

تبدأ الغضاريف في هذه المرحلة بالتآكل مسببة احتكاك العظام، وبالتالي زيادة الالتهاب، ويشتد الألم كلما زاد الاحتكاك المصاحب للحركة والمجهود.

الدرجة الرابعة

ربما يصبح الألم غير محتمل في تلك المرحلة، وقد يصاحبه قطع في الغضروف الهلالي، وعادة ما يتم التدخل الجراحي في هذه المرحلة لإصلاح أو استبدال الغضروف المقطوع.

علاج خشونة الركبة والمفاصل

هناك أكثر من طريقة متبعة في العلاج من الأطباء المختصين، دعنا نتطرق إلى هذه الطرق المختلفة بالتفصيل فيما يلي:

العلاج الدوائي

تعمل أدوية علاج خشونة الركبة والمفاصل باختلاف أنواعها على تسكين الألم وعلاج الالتهابات، ودعم وتقوية الغضاريف، وتشمل:

  • الأدوية المسكنة للآلام: والتي تساعد على تقليل الالتهابات.
  • الأدوية المضادة للارتشاح: وتقلل من التورم حول المفصل.
  • مكملات الجلوكوزامين و سلفات الكوندرويتين: التي تدعم وتقوي الغضروف.
  • حَقن الستيرويدات أو حمض الهيالورونيك داخل المفصل لتحسين الدورة الدموية بالمفصل والحفاظ على ما تبقى من نسيج الغضروف.

العلاج الطبيعي

يعد العلاج الطبيعي والتدليك أحد أهم أنواع العلاج لخشونة المفاصل، ويعمل العلاج الطبيعي على تقوية العضلات وزيادة مرونة المفصل وتسهيل حركته.

علاج خشونة الركبة والمفاصل بالتردد الحراري

العلاج بالتردد الحراري من طرق علاج خشونة الركبة والمفاصل الحديثة، ويعتمد على استخدام تقنية التردد الحرارى، ويستهدف العلاج الأعصاب الحسية المغذية للركبة، لتقليل الشعور بالألم وعلاج الالتهابات، وتتجاوز نسب نجاح العلاج بالتردد الحراري الـ 70%، ويعد هو افضل علاج لخشونة الركبة والمفاصل في درجاتها أو مراحلها الأولى.

العلاج الجراحي

يعد العلاج الجراحي آخر الوسائل العلاجية التي يلجأ إليها الطبيب، وذلك في حال فشل العلاج بالطرق السابقة، ويعد العلاج الجراحي هو افضل علاج لخشونة الركبة والمفاصل في الحالات المتقدمة أو درجات الإصابة الشديدة، وهناك ثلاثة أنواع من الجراحة، هي:

  • الجراحة بالمنظار.
  • جراحة قطع العظم: ويكون الهدف منها تخفيف الحمل الواقع على المفصل.
  • استبدال المفصل: وتستهدف استبدال الأجزاء المتضررة من المفصل بأجزاء صناعية.

عوامل مساعدة في علاج خشونة الركبة والمفاصل

قد يملي عليك الطبيب بعض النصائح التي تساعد على تخفيف ألم المفاصل وتحجيم الالتهابات، وتحسن من الأداء الوظيفي للمفصل، وتتضمن تلك النصائح:

  • فقدان الوزن الزائد: للمساعدة على تقليل ألم المفصل والالتهاب الناجم عن خشونة المفصل.
  • تجنب الوقوف لفترات زمنية طويلة.
  • تجنب صعود الدرج والهبوط بشكل متكرر.
  • ممارسة الرياضة: لتقوية العضلات حول المفصل، مما يقلل من الضغط على المفصل، وتعد السباحة مثلًا من أفضل الرياضات التي تساعد على علاج خشونة المفاصل، وينصح أيضاً بممارسة تمارين الإطالات العضلية التي تساعد على مرونة المفصل.
  • ارتداء دعامات تقوية المفاصل: لتقليل الحمل على المفصل.

يعد الدكتور ممدوح الشال – استشاري علاج الآلام المزمنة وآلام العمود الفقري والمفاصل- واحدًا من أفضل الاطباء في تخصص علاج خشونة الركبة والمفاصل في مصر، وخصوصًا بالتقنيات الحديثة مثل تقنية التردد الحراري، اتصل بنا الآن، وتخلص من الآلام المزعجة نهائيًا دون جراحة، وبفاعلية مضمونة، ونسب نجاح مذهلة.

علاج خشونة الركبة والمفاصل

اقرأ أيضاً:

تجربتي في علاج خشونة الركبة

أسباب خشونة الركبة والمفاصل

أعراض خشونة الركبة المبكرة