تاكل المفاصل ضيف ثقيل على مشارف الأربعين، ماذا ينبغي أن نعرف عنه؟

عندما يحين عيد ميلادك الأربعين، فقد تكون على موعد مع ضيف ثقيل غير مرحب به -على الأغلب- هو تاكل المفاصل، هذا المرض الذي يصيب غالبية الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين الأربعين والخمسين عامًا.
ما هي اعراض تاكل المفاصل؟ وهل هناك علاج له؟ أسئلة كثيرة تخطر على ذهن المرضى المصابين بهذا المرض، فهل من إجابة لها؟ هذا ما نطرحه في مقال اليوم، فتابعوا معنا.

تاكل المفاصل، ماذا نعرف عنه؟

تاكل المفاصل هو نوع من التهاب المفاصل (Osteoarthritis)، ويُعرف باسم خشونة المفاصل. يشبه تآكل المفاصل قليلًا تآكل الصخور الذي ينجم عن أمواج البحر، فالصخور يتغير شكلها بسبب ارتطام الأمواج بها، وكذلك الغضاريف الموجودة داخل المفصل تفقد شكلها الطبيعي بسبب الاحتكاك المستمر في أثناء حركة المفصل.

ممَ يتكون المفصل؟
يتكون أي مفصل في الجسم من التقاء عظمتين، وتنتهي كل عظمة بطبقة من الغضروف تسمح لها بالحركة وتحد من الاحتكاك بين العظمتين.
عندما يتحرك المرء تحتك الغضاريف ببعضها، ولأسباب مختلفة يتآكل الغضروف ويصير رقيقًا مما يفضي إلى انكشاف سطح العظام.

المفاصل المعرضة للتآكل
قد تتآكل جميع مفاصل الجسم، غير أن المفاصل التالية هي الأكثر عرضة للتآكل جراء كثرة اعتماد الجسم عليها عند الحركة:

  • مفصل الرسغ (اليد).
  • مفاصل الأصابع.
  • مفصل الكتف.
  • مفصل الحوض.
  • مفصل الركبة.
    يمثل تاكل مفصل الركبة النسبة الأعلى في الإصابات، لأنه المسؤول عن حمل غالبية وزن الجسم، ولذلك نسمع الكثيرين يشتكون تدهور حالة هذا المفصل سريعًا.

اعراض تاكل المفاصل 

لا تظهر اعراض تاكل المفاصل أو المشهورة باسم أعراض الخشونة في المفاصل دفعة واحدة، وإنما بعد مرور أعوام، فتآكل الغضاريف يحدث ببطء على مدار سنوات، إلا أنه عندما تنكشف العظام يشعر المريض بالأعراض التالية:

  • ألم شديد في المفصل، ويوصف في بعض الأحيان بأنه حاد ويظهر ثم يختفي من حين لآخر.
  • تصلب المفصل وعدم القدرة على ثنيه واستعماله في الحركة، خاصة بعد فترات الراحة.
  • تورم المفصل.
  • سماع صوت “طقطقة” أو “فرقعة” عند تحريك المفصل.
  • ضعف العضلات المحيطة بالمفصل.

الفئة المعرضة للإصابة بتاكل المفاصل 

منذ قديم الأزل، ارتبطت اعراض تاكل المفاصل بالعمر الكبير، ولعل السبب راجع إلى أن غالبية المصابين بهذه المشكلة هم من المُسنين، وكذلك لأن التآكل يتطلب وقتًا طويلًا حتى يؤثر في المفصل، لكن ذلك لا ينفي أن البالغين باختلاف أعمارهم معرضين -أيضًا- للإصابة.
رجح هذا الأمر مركز التحكم بالأمراض والوقاية منها (CDC) الذي وضح أن تاكل المفاصل يصيب أكثر من 32.5 مليونًا من البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية. 

اعراض الخشونه في المفاصل
عوامل تؤدي إلى تاكل المفاصل 

ذكرنا سابقًا أن تاكل المفاصل يُصيب الأشخاص بسبب الاحتكاك المستمر في أثناء الحركة، وتزداد حدة ذلك الاحتكاك مع توفر بعض العوامل المساعدة، والتي تتضمن ما يلي:

  • تعرض المفصل لجرح شديد.
  • الجنس: الإناث أكثر عرضة لتآكل المفاصل مقارنةً بالرجال، خاصة بعدما تتخطى أعمارهن الخمسين عامًا لأن غالبية النساء يصلن إلى سن اليأس في هذا العمر (سن اليأس هو العمر الذي تتوقف فيه الدورة الشهرية وينخفض مستوى الهرمونات الأنثوية من الجسم).
  • زيادة الوزن: يضغط الوزن الزائد على المفاصل بصورة كبيرة خاصة مفصل الركبة والحوض.
  • العامل الوراثي: تزداد احتمالية الإصابة بـ تاكل المفاصل إذا كان أحد أفراد الأسرة مصابًا به لأن جينات المرض تنتقل من الآباء إلى الأبناء.

هذه بعض أسباب خشونة الركبة والمفاصل التي تصيب الأفراد وتحفز المفصل على التآكل بمعدل عالٍ.

طرق علاج تاكل المفاصل 

يمكن تخفيف حدة الآلام والسيطرة على أعراض تاكل المفاصل عبر بعض الوسائل، من ضمنها:

العلاج الدوائي
يعتمد الطبيب على الأدوية من أجل علاج خشونة الركبة والمفاصل، وتشتمل تلك الأدوية على:

  • مسكنات الآلام الفموية.
  • مسكنات الألم الموضعية.
  • الكورتيزونات.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.


تعديل السلوكيات الخاطئة
حتى تهدأ الآلام قليلًا ويسير علاج تاكل المفاصل على الصورة الصحيحة، ينبغي للفرد أن يتوقف عن ممارسة السلوكيات الخاطئة التي تزيد حدة التآكل ويستبدلها بسلوكيات أخرى صحيحة.
فمثلًا اكتساب الوزن يؤدي إلى الضغط على المفاصل وزيادة حدة تاكل مفصل الركبة على وجه الخصوص وزيادة الألم، ناهيك عن الأمراض التي تصيب الجسم بسبب السمنة، مثل مرض السكري وأمراض القلب، لذلك يلزم على الفرد خسارة الوزن الزائد للوصول إلى الوزن المثالي الطبيعي عبر:

  • الحرص على تناول الأطعمة الصحية المغذية قليلة السعرات الحرارية التي لا تحتوي على الدهون الضارة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لزيادة قوة العضلات المحيطة بالمفاصل، ويجدر الانتباه إلى اختيار نوع الرياضة المناسبة لحالة الركبة.

هل يزيد النشاط الرياضي من تاكل المفاصل؟

عندما نتحدث عن النشاط الرياضي ونحث المرضى عليه من أجل علاج تاكل المفاصل، قد يتعجب البعض ظنًا منهم أن النشاط الرياضي يزيد تآكل المفاصل ولا يحسنه، لكن الأمر كما وضحناه سابقًا يرتبط بنوعية التمارين الرياضية التي يمارسها الفرد، فبعض الرياضات قد تزيد الحمل على الركبة مما يؤدي إلى تطور شدة المرض بدلًا من علاجه.

العناية بجودة النوم وكفاءته
من وسائل علاج تاكل المفاصل أيضًا الحصول على قدر كاف من النوم والراحة حتى تستعيد العضلات عافيتها ويقل التورم والالتهابات، فالنوم خلال الليل يحسن كثيرًا من صحة الجسم بصورة عامة.

التردد الحراري وسيلة حديثة تستهدف علاج تاكل المفاصل 

في السنوات الأخيرة لجأ الكثير من الأطباء إلى علاج تاكل المفاصل وتخفيف حدة الألم باستخدام التردد الحراري، وتعتمد فكرته على إمرار تيار عالي التردد عبر الأنسجة لاستهداف العصب المسبب للألم. تمتاز تلك الطريقة بخصائص عديدة، أبرزها:

  • استهداف موضع الإصابة فقط دون التسبب في أضرار للأنسجة المحيطة.
  • عدم الحاجة إلى استعمال التخدير الكلي لتطبيق تلك التقنية.
  • القدرة على تخفيف الألم بفاعلية شديدة خلال فترة زمنية قصيرة ودون مضاعفات.

بهذه الكلمات ننتهي من حديثنا اليوم عن تاكل المفاصل، وننصحكم في الختام بالعناية بعلاج هذا الأمر حتى لا يتدهور ويزداد سوءًا، فالاهتمام المبكر يؤخر مضاعفات هذا المرض.
عزيزي المريض، حرصًا منا على مساعدتك ننصحك بزيارة طبيب متخصص في علاج الألم لتهدئة الألم الذي تشعر به والعودة إلى نشاطك السابق بأعلى درجة من التركيز.

علاج خشونة الركبة بدون جراحة | الدكتور ممدوح الشال

 

إقرأ أيضاً:

ما هي اسباب خشونة الركبة والمفاصل؟

افضل علاج لخشونة الركبة والمفاصل

علاج خشونة الركبة والمفاصل